أجانب المغرب                                     Morocco’s non-citizens

صرح الملك محمد السادس من منبر البرلمان أمس، “سياستنا … تهتم بصفة مستمرة بالظروف الاقتصادية والاجتماعية اليومية لكافة شرائح المواطنين، وخاصة الذين يعانون من مختلف أنواع الفقر والحرمان”… ما نستطيع أن نفهمه من هذا التصريح هو أن رؤيته لتشكيلة الشعب المغربي تعتبر أصغر بكثير مما يفكر فيه معظمنا بشأن ما يشمله هذا المصطلح.

أما بالنسبة لنا، فنحن نفترض أن الإشارة إلى المواطنين المغاربة، تعني كما نعرف كل من يعيشون في البلد؛

بوضوح يعتقد الملك أن الإشارة لـ”المواطنين” تعني فقط “الأغنياء الذين يعيشون في البلد”، ويجب أن نفترض أيضا أن تعريفه “للفقر” و”الحرمان” يختلف عن تعريفنا.

في الحقيقة سنجد أن الفقر الحقيقي والضعف الاقتصادي (ومن كانوا على حافة الفق) تزايدوا بشكل مطرد وبالتوافق مع صعود محمد السادس على عرش بلد “أجداده العظماء”.

إن خفض الإنفاق العام وجذب الاستثمارات الأجنبية لا يحفز الاقتصاد (كما يعد النيوليبراليين)، بل جعل الأمور أسوأ لمن نطلق عليهم “المواطنين”، لذا، فإما أن الملك لديه تعريف فريد يحدد من هو المواطن المغربي في المغرب ومن لم ليس كذلك، أو أنه يكذب هو الآخر.  ولكنه بالطبع من غير المتصور ان يكون العاهل المجيد غير أمين، وبالتالي نخرج من هذا بإدراك جديد مفاجئ لنا نوعاً ما، وهو أن ما يقرب من ٦٠ إلى ٧٠% من الناس الذين يعيشون في المغرب هم في الواقع عديمي الجنسية.

imageKing Mohammed VI told a parliament forum yesterday, “Our policy…reflects a constant concern for the daily economic and social conditions of all segments of the population, particularly those suffering from poverty and various forms of deprivation”.  What we can learn from this is that his conception of what constitutes the Moroccan population is considerably smaller than what most of us would think the term includes. While for us, we would assume the Moroccan population refers to, you know, everyone who lives in the country; clearly the king believes “population” refers only to “rich people who live in the country.” His definition of “poverty” and “deprivation”, presumably also differ from ours.

In reality, both real poverty and economic vulnerability (those on the verge of poverty) have been steadily the ascension of Mohammed VI to the throne of his “glorious ancestors”.

Cuts to pubic spending and attracting foreign investments have not stimulated the economy (as neoliberalism promises), but made things worse for what we call the “population”. So, either the king has a uniquely restricted definition of who is and who isn’t a Moroccann in Morocco, or he is, well, lying. It is, of course, unthinkable that a glorious monarch could be dishonest, we are left, therefore, with the somewhat surprising new realization that approximately 60-70% of the people who live in Morocco are in fact stateless.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s