أصدقاء الحرية وأعداء الدولة             Friends of freedom and enemies of the state

مما قرأت، كان جوليو ريجيني يجري بحوث عن النقابات العمالية المستقلة في مصر، وغالباً كانت انتماءاته يسارية مناهضة للنيوليبرالية وطبيعي أن يكون مهتمًا بتاريخ مصر الطويل في التنظيمات العمالية، وكان طبعًا مناهضاً للانقلاب وداعم للنشاط العمالي وهو شاب مهتم بحقوق الفقراء والعمال بلا شك.

ولا جدال انه تعرض للتعذيب وتم قتله على يد أمن الدولة، وقد تعرض في المماضي شباب مثله للتعذيب والقتل من قِبل الحكم الاستبدادي الذي ترعاه الشركات المدعومة من الغرب في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية في السبعينات والثمنينات.

ليس الأمر أنه “لا أحد” في مأمن من وحشية الشرطة في مصر … ولكن الأمر ألا يكون هناك أحد يبالي بالعدالة!

image

Giulio Regeni was in Egypt researching independent labor unions, from what I have read. He was most likely a leftwing anti-neoliberal interested in Egypt’s long history of workers’ organizing . He was against the Coup, pro-labor and a young man interested in the rights of the poor and workers, no doubt.  He was unquestionably tortured and murdered by state security, just as young people like him were tortured and murdered by Western-backed, corporate -sponsored dictatorships throughout Latin America in the 1970s and 80s.It is not that “no one” is safe from Egypt’s brutal police...just no one who cares about justice

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s