لن يكون هناك المزيد من المبادلة للرهائن       No more hostage swaps

image

في حين أن حملة بيرني ساندرز مهمة كما هو واضح إلا أنني لا أعتقد أنه ينبغي علينا أن نتصور أن هذه قد تكون ثورة في طور التكوين، فهي تشير إلى وجود المكونات الثورية في أمريكا ولكن هذه المكونات كانت موجودة بالفعل فيها لفترة طويلة، وحتى في الحال المستبعد لانتصارا ساندرز، فأنا لا أعتقد أننا يمكن أن نتوقع سيناريو يختلف كثيرا عن سيناريو سيريزا في اليونان: مجرد آمال عريضة يليها استسلام كئيب ومطلق لمطالب أصحاب رؤوس الأموال العالمية.

قوة المساهمين وترسانتهم من الشركات متعددة الجنسيات والبنوك لا يمكن كبح جماحها من قبل الحكومة في هذه المرحلة من اللعبة، ربما يكون هذا الأمر مقبولا بعد حين، ولكن في الوقت الحالي هو مستبعد.

يجب فرض العواقب والمساءلة المباشرة على فاحشوا الثراء من الشعب، ولا يوجد أي مناص من هذا الأمر، وسيتم الوفاء بأي اجراءات شعبوية اتخذتها الحكومة بقوة فورية وساحقة من قبل الشركات والمؤسسات المالية، وسيتم تمزيق هذه الحكومة إربًا، فبدون معارضة شعبية موجهة إلى ربحية الشركات لن تتمكن أي حكومة شعبوية من البقاء، فالأعمال التجارية تحتجز الحكومة كرهينة وطالما أن الأمر كذلك، فإن انتخاب أو تعيين أي حكومة جديدة سيكون بمثابة عملية تبادل رهائن، ليس أكثر.

فقط عندما يثور الشعب ضد سلطة الشركات، ومباشرة ضد سلطة الشركات، فقط عندها ستجد الحكومة أنها أصبحت حرة لتعمل لصالح الشعب.

الثورة ضد قوة الشركات تعني، كما كتبت مرارًا، تعطيل وإرباك ربحية وكفاءة التشغيل وإلحاق الخسائر المالية من خلال الاحتجاج ورفض التعاون والمقاطعة والتخريب والإضرابات العامة وتعطيل سلاسل التوريد وتخريب الممتلكات وتخويف الموظفين التنفيذيين…الخ، بطريقة مستمرة ومنتظمة.

هذه هي الثورة… وهذه هي الطريقة التي يمكن بها تحرير الحكومة من خاطفيها من الشركات.

While the Bernie Sanders campaign is obviously important, I don’t think anyone should imagine that it is a revolution in the making.  It indicates the presence in America of revolutionary ingredients, but those have already existed in the US for a long time.  Even in the unlikely event of a Sanders victory, I don’t think we can expect a scenario much different than that of Syriza in Greece: high hopes, followed by depressing, and utter capitulation to the demands of the global owners of capital.The power of shareholders and their arsenal of multinational corporations and banks, cannot be restrained by government at this phase of the game. Possibly, further down the line this may be plausible; but right now, no.

Consequences and accountability must be imposed directly on the super-rich by the population. There is no way around this. Any populist measure taken by government will be met with immediate and overwhelming force by corporations and financial institutions, and that government will be shredded. Without popular opposition directed at the profitability of corporations, no populist government can survive. Business is holding government hostage, as long as that is the case, electing or appointing a new government is simply a hostage swap.

Only when the people rise up against corporate power, directly against corporate power, will government have the freedom to operate in the people’s interests.

Rising against corporate power means, as I have written many times, disruption of their profitability and operational efficiency; the infliction of financial loss; through protest, non-cooperation, boycott, sabotage, general strikes, disabling supply chains, destruction of property, intimidation of executive staff, and so on; in a sustained and systematic manner.

That is revolution, and that is how you can liberate government from its corporate captors.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s