هل هي منافسة أم أنه تواطؤ؟                 Competition or collaboration

image

في مصر كانت الحيازات الاقتصادية للجيش واحدة من الأسباب الرئيسية لانقلاب.

ومع هجمة النيوليبرالية الشرسة التي كان الجيش يقاومها في السابق، أدرك الجيش أن حماية حصته في الاقتصاد ستعني بالنسبة له أنه أن لا مفر من أن يدير عملياته بشكل مباشر ومكشوف.

فعلى السطح قد يبدو وضع الجيش في منافسة مع الشركات متعددة الجنسيات (وهي منافسة مما لا شك فيه أن الجيش سيخسرها، بل وسيخسرها بشكل سيء)، ولكن الأمر لا يختلف كثيرًا عن أي دولة نامية أخرى حيث توجد طبقة حاكمة من النخب المحلية.

كل ما في الأمر أنه في حالة مصر، فإن طبقة رجال الأعمال الأكثر نفوذًا هي الجيش.

فحتى إن كانت هناك احتكاكات في بعض الأحيان، إلا أنني لا أتوقع حقًا أن يسير الجيش قدمًا بقدم مع الشركات متعددة الجنسيات، فهذا قد يكون تصرفًا انتحاريًا.

على العكس من هذا، فمن المرجح أن يتم الالتفاف على أي منافسة محتملة ممن خلال الآلية القديمة الموثوق بها – وهي الفساد والرشوة والمحسوبية – فتقوم الشركات المملوكة للجيش بحصد مزايا الاستثمار والعقود الخارجية.

ليست هناك أي إشارة حتى الآن إلى أن الجيش يعيش في أية أوهام بخصوص قوته الاقتصادية مقارنة بقوة الشركات متعددة الجنسيات، بل لقد أثبت السيسي لأسياده من الشركات التزامه الدؤوب كمحرك مثالي للعبيد من خلال فرض الإصلاحات النيوليبرالية بوتيرة تتجاوز حتى توقعات صندوق النقد الدولي.

لا أتوقع تطور أي صراع بين النظام والمستثمرين الأجانب، قد تتطلب الأمور قليلا من الوقت وبعض التجربة والخطأ، حتى يتعلم السيسي الطريقة الصحيحة التي يجب عليه أن يؤدي بها السجود أمام أصحاب رؤوس الأموال العالمية، ولكن ليس هناك ثمة شك في أنه سيفعل هذا في النهاية.

In Egypt, the army’s economic  holdings were one of the primary reasons for the Coup.With the onslaught of neoliberalism, which the army had resisted previously, the military realized that protecting their stake in the economy meant that they had to be the direct managers of this inevitable process.

On the face of it, this may appear to put the army in competition with multinational corporation (a competition the army would undoubtedly lose, and lose badly); but it is not really that different from any other developing country in which there is a ruling class of domestic elites.

It just happens to be the case that, in Egypt, the most powerful business class is the army.

While there may be friction at times, I don’t really expect the military to go toe-to-toe with multinationals; that would be suicidal.

Rather, any potential competition will likely be circumvented by the old, reliable mechanism of corruption, bribery, and favoritism; with army-owned enterprises receiving the benefits of foreign investment and contracts.

There hasn’t been any indication so far that the army entertains any delusions about their economic power relative to the power of the multinationals, and Sisi has certainly  demonstrated his zealous commitment to being an ideal slave-driver for his corporate masters; imposing neoliberal reforms at a pace beyond even the IMF’s expectations.

I do not foresee a conflict developing between the regime and foreign investors; it may simply take a little time, and trial and error, for Sis to learn exactly how he is supposed to perform sajdah to the global owners of capital, but there is no question of whether or not he will.

Advertisements

One comment

  1. سيدى …. الامر أكبر من ذلك , انهم يظنون و يقنعون مرؤسيهم بانهم وطنيون و مصلحة البلد فرضت نفسها عليهم و الشعب مؤيدهم و هم لابد لهم من الاستجابه لمطالب و مصالح الشعب و البلد و من هنا يأـي الهم الاكبر , حيث يظن الغالبيه العظمي من القاعده العريضه من الشعب بكل فئاته انهم بهذا الفساد و الافساد يؤدون خدمه و فريضه واجبه لله و الوطن

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s