حالة من جنون الارتياب                         State of paranoia

Screenshot_2016-02-16-13-15-40-01.jpeg

لقد صنعت وكالات الاستخبارات والشرطة إرهابيين أكثر بكثير مما صنع تنظيم القاعدة، وأنا هنا لا أقصد “الجماعات الإرهابية التي يتم إنشاؤها كجزء من بعض أنواع العمليات السرية المارقة”، فلا يوجد هناك من يتقدم في وظيفته عن طريق اعتقال غير الإرهابيين، وإن كان سيتم القبض عليك من أي شيء فقط لأنك مسلم، فهذا يضعك تحت خطورة أن تصبح إرهابي فجأة أثناء التحقيقات التي سيتم إجراؤها معك، فيصبح الأمر وكأنك تُمنَح شهادة فخرية… فقد تدخل غرفة الاستجواب على جريمة تافهة وتخرج منها وقد صرت أحد عتاة الأعضاء في تنظيم القاعدة. لقد أصبح المسلمون بشكل عام مصابون بجنون الشك والريبة، فنحن نعلم أنه بغض النظر عما نقوم به فنحن متهمون، وهذا يجعلنا نتصرف أحيانا كما لو كنا نخطط فعلا لشيء ما.

نجد أنفسنا نتلفت يمينًا ويسارًا وننظر خلفنا، ونحرص على هواتفنا، ونأخذ كل احتياطاتنا ضد أي مخبرين أو مراقبين، وهلم جرا.

وعندما تعلم انك باستمرار تحت المراقبة وأنك مشكوك في أمرك ستصبح أكثر حذرًا وحيطة من أن يتم تلفيق أي تهم لك أكثر مما يقلق المجرم الحقيقي من أن يتم القبض عليه… الشك والارتياب يفعلان هذا… فبطلان فرضية البراءة تجعلك تشعر أنه عليك أن تثبت براءتك طوال الوقت، ولا شيء سيجعلك تبدوا مذنبًا أكثر من تصرفك بهذا الشكل.

Intelligence agencies and police have created more terrorists than Al-Qaeda.  And I don’t mean ‘created terrorist groups as part of some sort of rogue covert operation’.  One does not advance one’s career by arresting non-terrorists; so being arrested for anything, if you are a Muslim, puts you at risk of suddenly becoming a terrorist over the course of your interrogation.  It’s like being given an honorary degree.  You can enter the interrogation room as a petty criminal, but you may well leave it as a top Al-Qaeda operative.Muslims have just generally become paranoid. We know that no matter what we are doing, we are suspected, and this makes us behave sometimes as if we are actually up to something.

We look over our shoulder, are careful over the telephone, take precautions against informers, and so on.

When you know that you are constantly under surveillance and suspicion, you become even more wary and cautious about being framed than a criminal is about being caught. Persecution does that. Rescinding the presumption of innocence means you have to prove your innocence all the time, and nothing makes you look guiltier than that.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s