ساندرز ومستقبل الإسلام السياسي             Sanders and the future of Islamism

على مدى الـ60 عامًا الماضية على الأقل في الولايات المتحدة كانت الاشتراكية من المحرمات، فإذا كان شخص ما من معتنقي الاشتراكية، كان يعتبر (سواء رجل أم امرأة) من المشتبه فيهم، فهو إما خائن وإما مغيب، وفي الحالتين فهم متطرف، وكان يتم استخدام هذا المصطلح بهدف التشهير بشخص ما وأفكاره، فكان يتم تقديم الاشتراكيين إما كملاحدة منفلتين، أو إتكاليين كسالى يتسولون رعاية الدولة، أو عملاء للسوفييت، أو أعداء تخريبيين ضد الحرية. فكان يمكنك أن تتحدث عن أي شيء باستثناء الاشتراكية.

أما اليوم فالاشتراكي يترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة، والشباب يلقون بثقلهم بأغلبية ساحقة داعمين ترشيحه، وهذا أمر مهم بالنسبة لنا للدراسة لعدة أسباب.

أولا وقبل كل شيء، موضوع الدعم من الشباب له أهمية، بل هو شديد الأهمية. فهؤلاء الناخبين الشباب هم المستقبل، وهذا يعني أن المستقبل سوف يبدو مختلفًا جدًا، فبما أن النظرية الاقتصادية وجدت طريقها إلى الخطاب الأمريكي بعد أن كانت ممنوعة تمامًا على مدى عقود، فهي تشكل تحديًا جذريًا للنظام الاقتصادي القائم (وهذا بالطبع، كان سبب وراء تحريمها في الماضي).

برز جيل لا يخاف من التشكيك في العقيدة الرأسمالية، وهم الجيل الذي سيشكل المستقبل.

ما يهم أيضا، أن من بين الأنصار الشباب للمرشح بيرني ساندرز من لا يعرف في الواقع ما هي الاشتراكية، فهم لا يدعمون ترشيحه لأنه اشتراكي، بل لأنه معادٍ للرأسمالية.

هم يدركون أنهم ضحايا النظام الاقتصادي المفترس، الطفيلي، غير المنطقي وغير العادل، ويريدون التحرر منه.

لا أحد آخر بين المرشحين قارب هذه الحقيقة، لا أحد آخر قدم البدائل.

بقية المرشحين يضعون الناخبين أمام أحد خيارين إما أن يتعرضوا للضرب باليد اليمنى أو اليسرى، وإما اللكم أو الركل. أما حملة ساندرز فتعرض خيار عدم تعرض الناخب للضرب على الإطلاق.

ما يعنيه ذلك هو أن الشباب في الولايات المتحدة يبحثون عن بدائل سياسية واقتصادية صالحة للاستمرار مع الانفتاح الواقعي للأشخاص شديدي التطاول على أولئك الباحثين عن مخرج … بأي حال من الأحوال… إنهم حقا، يقتحمون المحظور عندما يتعلق الأمر بحل مشاكلهم.

بالرغم من القياس مع الفارق، إلا أن محرمات الإسلام السياسي اليوم ليست مختلفة كثيرا عن محرمات الاشتراكية أمس.  فيُقذَف الإسلاميين بمختلف انواع القذف باعتبارهم متطرفين ويدعون الفضيلة، وفاشيون، وخونة، وما شابه ذلك … بنفس اسلوب قذف الاشتراكيين في الماضي القريب جدا.

لقد فرضت الإخفاقات الاجتماعية والاقتصادية للنظام الرأسمالي على الناس أن يتطلعوا إلى نظم بديلة كانوا يتجنبون الخوض فيها فيما مضى، أو باالأحرى، النظم البديلة التي كان يتم تلقينهم تجنبها.

ليس هناك نظام بديل يناله من الافتراء اليوم أكثر مما ينال الإسلام السياسي، وبقدر ما كان يعاب على الاشتراكية أنها قدمت بديلا أكثر قابلية للتطبيق عن الرأسمالية، فإن مدى الافتراءات العدوانية ضد أدلة النظام الاسلامي يوازي قابليته المتزايدة للتطبيق كبديل.

برأيي، إن هذا الاستحقاق من الانفتاح الاقتصادي والسياسي الواضح من ترشح ساندرز، سيوجه الإسلام السياسي إلى الصدارة، وليس فقط بين المسلمين، ولكن كذلك لغير المسلمين. ولكن حتى يؤتي الأمر ثماره يحتاج الإسلاميون لإبداء المزيد من الجدية، فإننا بحاجة إلى بلورة برنامج اقتصادي اجتماعي حقيقي وشامل.

نحن بحاجة إلى التوقف عن التركيز على مجرد محاولة حصول السياسيين والأحزاب الإسلامية على مراكز بالسلطة، وأن ينصب التركيز على تطوير تعريف برنامجنا الحقيقي وسياساتنا الحقيقية، وكيفية ترجمة القانون والمبادئ الإسلامية إلى خطط سياسية واقتصادية واضحة.

image

 

For at least the last 60 years in the United States, Socialism was strictly taboo.  If someone was a Socialist, he or she was regarded as suspect; possibly disloyal, probably foolish, definitely radical.  The term was used as a smear against someone’s character and ideas.Socialists were either godless libertines, lazy freeloaders  who wanted the state to take care of them, or else they were Soviet agents, subversive enemies of freedom.  You could talk about anything, except Socialism.

Today, a Socialist is running for President of the United States, and young people are overwhelmingly throwing their support behind his candidacy.  This is important for us to study for several reasons.

First of all, the support of the youth matters, and matters a lot. These young voters are the future. That means the future is going to look very different. An economic theory has entered the American discourse that was completely forbidden for decades, and it is a theory that fundamentally challenges the prevailing economic system (which, of course, is why it was forbidden).

A generation has emerged which is not afraid to question the Capitalist orthodoxy, and they are the generation who will shape the future.

This also matters because, many, if not most, of these young supporters of Bernie Sanders do not actually know what Socialism is; they are not supporting his candidacy because they are Socialists, but because they are anti-Capitalists.

They recognize that they are the victims of a predatory, parasitic, irrational and unjust economic system, and they want to escape.

No one else among the candidates is addressing this fact, no one else is offering alternatives.

The rest of the candidates are only presenting voters with the choice of either being beaten with the right hand or with the left; being either punched or kicked. The Sanders campaign suggests the option of not being beaten at all.

What this means is that young people in the US are looking for viable political and economic alternatives with the pragmatic open-mindedness of desperately abused people who want a way out…any way. They are losing their patience for taboos when it comes to solving their problems.

While not identical, the taboo of Political Islam today is not that dissimilar to the taboo of Socialism yesterday. Islamists are variously slandered as radicals, Utiopians, Fascists, traitors, so on and so forth; much the way Socialists were slandered in the very recent past.

The social and economic failures of the Capitalist system have forced people to consider alternative systems which they used to shun, or more accurately, alternative systems which they were taught to shun.

There is no alternative system more maligned today than Islamism, and, insofar as Socialism was maligned because it presented a more viable alternative to Capitalism, the aggressive slanders against Islamism evidence how much more viable it is as an alternative.

It is possible, in my opinion, that this maturation of economic and political open-mindedness illustrated by the Sanders’ candidacy, will eventually bring Political Islam to the forefront, not only among Muslims, but non-Muslims as well.

But, for this to come to fruition, the Islamists need to get serious.  We need to articulate a real, comprehensive socioeconomic agenda.  We need to stop concentrating on simply trying to get Islamist politicians and parties into power, and focus on developing what our platform actually is, what our policies actually are; how Islamic Law and principles translate into clear political and economic plans.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s