الرقص على طبول الحرب                 Dancing to the drums of war

عندما أطلق سراحي من السجن وجئت إلى تركيا حاولت فورًا أن أعرض نظرية استراتيجية تعطل النظام على بعض القيادات من الاسلاميين هنا، وركزت جهودي على محاولة تفعيل هذا العمل في مصر لأني شعرت ان الوضع في سوريا تطور بعيدًا جدًا ودخل في مرحلة الحرب مما سيجعل هذه الاستراتيجية غير قابلة للتطبيق.شعرت أن مصر لديها أفضل فرصة لتكون رائدة في هذا النهج لكي تتجنب أي حرب أهلية وربما لكي تصد هجوم وشيك لاستعمار الشركات الذي تم تخطيطه للمنطقة، وما زلت على هذا الاعتقاد.

إلا إن القيادات التي التقيت بها لم تفهم هذه الاستراتيجية ولم تقدر ديناميات القوة الاقتصادية، فتصورت أن الأمر قد يكون مجرد سوء تفاهم، ولكن مع الوقت أدركت أن رفضهم لهذه الاستراتيجية لم يكن بسبب سوء فهمهم لها ولكن كان بسبب وجود تضارب في المصالح.

فكل القيادات التي تواصلت معها كانت من الخليج أو ممولة من أغنياء الخليج سواء دول أو أفراد، وكانوا يعتقدون أنه من الأفضل أن تغرق مصر في حرب أهلية.

فكانوا يدعمون المنفيين من الشخصيات العامة للثورة المصرية والقنوات الثورية على شرط أن يشجعوا على الثورة المسلحة.

استغرق الأمر مني بعض الوقت لأدرك أن الحرب هي استراتيجية استثمارية لهم، وأنه على الرغم من خطابهم الناري فهم أساسًا مؤيدون للانقلاب، وأنهم ليسوا فقط لا ترغبون في تغيير ثوري حقيقي ولكنهم أيضا معادون بشدة لتطوير أي استراتيجية فعالة.

حسناً ، دعونا نتحدث عن هذا الأمر…  من الناحية النظرية، لديكم الخيار الاستراتيجي في مصر بمحاولة تقويض قدرة النظام على الحكم من خلال مهاجمة قوات الأمن والجيش والشرطة والمباني الحكومية والبنية التحتية العامة.

يمكنكم تدمير أي ثقة قد يحملها بعض الناس للسيسي، وربما حتى ثقة المستثمرين، من خلال تحويل مصر إلى ما يشار إليه بما يسمى “دولة فاشلة”.

ليست هذه مهمة شديدة التعقيد. قوات الأمن يجب أن تعمل بطريقة شديدة النمطية. حيث يمكن التنبؤ بها و باتباعها قواعد يسهل التعرف عليها.

إذا كان لديكم أسلحة، يمكنكم إنشاء السيناريوهات التي سوف تمكنكم من إلحاق أكبر قدر من الخسائر إذا توقعتم ردود أفعالهم بشكل صحيح.

يمكنكم تفجير محطات الكهرباء واستهداف منشآت النفط وخطوط الأنابيب، ومراكز الشرطة، الخ، الخ.

سوف تستجيب الحكومة بزيادة التدابير القمعية ضد عامة الشعب، والمزيد من العنف، والمزيد من الفظائع.

من المتصور (نتيجة لما سبق) أن الشركات الأجنبية سوف تنسحب من مصر بسبب مخاوف أمنية. فإذا أصبح خطيرا جدا نقل البضائع داخل مصر، قد تختار الشركات التوقف عن استخدامها كمركز للخدمات اللوجستية، وربما تتحول إلى أي مكان آخر، إذا كان هناك خيارًا قابًلا للتطبيق.

ومن شأن هذه العملية -على الأرجح- أن تستمر لعشر سنوات على الأقل، وربما لفترة أطول. ولا ننسى أن سيكون هناك قتلى بعشرات الآلاف، وتشريد للملايين.

ستخرج في نهاية المجزرة مع القدرة العسكرية المتدهورة بشدة، مثل العراق، وربما تحرسها “قوات حفظ السلام” تابعة للأمم المتحدة أو الناتو مع اقتصاد مدمر بالكامل واحتمالات استقلال ضئيلة.

مصر ليست الصومال. النظام الدولي لا يمكنه تجاهل بلادكم أو تركها. بلدكم كبير جدا، لديكم النفط، لديكم السويس، ولديكم حدود مشتركة مع إسرائيل.

لن تنتهي الحرب الأهلية بكم إلى إقامة الدولة الإسلامية التي تملأ القوى الغربية بالخوف والرعب. بل سوف تنتهي في التوصل إلى تسوية تفاوضية وتركيب نظام عميل يقدم بامتنان إلى أي وكل الطلب من المقرضين ورجال الأعمال الدولية. هذا هو العالم الحقيقي.

الفرق بين هذه النتيجة والوضع الحالي هو فقط أنه سيكون هناك دمار أكثر وأمل أقل في المستقبل. ولكن، نعم، هذا الخيار يرجع لكم ، وإما بإمكانكم أن  تكونوا واقعين وعقلانين من خلال اختياركم لاستراتيجية فعالة تتبعونها.

image

When I was released from prison and came to Turkey, I immediately tried to introduce the strategic theory of system disruption to some Islamist leaders here. I focused my efforts on trying to initiate this work in Egypt, as I felt the situation in Syria had devolved too far into war for this strategy to be applicable.

I felt that Egypt had the best chance to pioneer this approach, avert civil war, and potentially turn back the impending onslaught of corporate imperialism that is planned for the region; and I still believe that.

The leaders I met with, however, could not comprehend the strategy, and did not appreciate the dynamics of economic power.

I thought, anyway, that it was merely a misunderstanding. I have come to realize that their rejection of this strategy was not so much because of a lack of comprehension as it was because of a conflict of interests.

All the leaders I approached were either from, or backed by, rich Gulf states and individuals; and, across the board, they believed in plunging Egypt into civil war.

They support exiled public figures from the Egyptian revolution and revolutionary channels, on the condition that they promote armed rebellion.

It took me a while to realize that war is an investment strategy for them, that, despite their fiery rhetoric, they are essentially pro-coup, and they are not only not interested in genuine revolutionary change, they are actively hostile to the development of effective strategy.

 OK, so let’s talk about it.

Theoretically, you have the strategic option in Egypt of trying to undermine the ability of the regime to govern by attacking the security forces, the army and the police, government buildings and public infrastructure.

You can destroy any confidence the population may have in Sisi, and possibly even the confidence of investors, by turning Egypt into what is referred to as a “failed state”.

This is not a terribly complicated undertaking. Security forces must operate in a very formulaic manner; they are predictable and adhere to easily identifiable patterns.

If you have the weaponry, you can create scenarios that will enable you to inflict maximum casualties if you anticipate their predictable responses.

You can blow up power stations, target oil facilities and pipelines, police stations, etc, etc.

The government will respond with increased repressive measures against the general public, more violence, and more atrocities.

It is conceivable that foreign companies will withdraw from Egypt due to security concerns. If it becomes too dangerous to move goods through Egypt, companies may opt to suspend using the country as a logistics hub, and possibly shift elsewhere, if there is a viable option.

This process would likely go on for at least a decade, probably longer. There would be tens of thousands killed, and millions displaced.

Egypt would emerge at the end of the carnage with a profoundly degraded military capability, like Iraq, possibly patrolled by UN or NATO “peacekeepers”, a completely devastated economy, and very few prospects for independence.

You are not Somalia. The international system cannot ignore or leave you. You are too big, you have oil, you have the Suez, and you are on the border of Israel.

Your civil war will not end with the establishment of an Islamic state that fills the Western powers with fear and awe. It will end in a negotiated settlement and the installation of a puppet regime which will gratefully submit to any and every demand of international lenders and businessmen. That is the real world.

The difference between that outcome and the present situation is only that there will be more devastation and less hope for the future. But, yes, you have that option. Or, you can choose to be realistic and adopt an intelligent, effective strategy.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s