نظام يقتل نفسه                                       Systemically suicidal

image

عندما ينهار بناء ما فعادة لا يكون السبب ناتج عن خلل في عمود واحد أو دعامة واحدة بعينها وذلك لأن جميع عناصر المبنى مترابطة ويعزز بعضها بعضًا، فإذا انهار المبنى فهذا يعني أن خطأً ما كان موجودًا منذ بنائه، وهذا الشيء عادة ما يكون عيبًا في أساسه.

الأمر لا يختلف كثيرًا في الاقتصاد، ولننظر إلى انهيار أسعار النفط على سبيل المثال.

هناك من سيلومون منظمة الأوبك، أو الصين، أو الولايات المتحدة، ولكن كل هذه ليست سوى دعامات وأعمدة للهيكل، وهي مترابطة ويعزز بعضها بعضا، ولا يمكن إلقاء لوم انخفاض أسعار النفط على جزء من أجزاء الهيكل الاقتصادي، لأن المشكلة في النظام نفسه.

منذ حوالي 30 عامًا بدأت الصين استراتيجية اقتصادية جديدة قدمت فيها نفسها على أنها الصناعة الأقل سعرًا والأكثر كفاءة في العالم، والتقطت الشركات متعددة الجنسيات في جميع أنحاء العالم طرف الخيط ونقلت نسبة كبيرة من التصنيع الى الصين، وكلما تقدمت هذه العملية، كلما زاد بشكل كبير الطلب العالمي (طلب الصين بوجه الخصوص) على النفط والطاقة.

والصين لم تحتاج فقط إلى مزيد من الطاقة لتموين المصانع الجديدة وبناء المدن في مختلف أنحاء تلك المصانع (مع الزيادة الضخمة في الهجرة الداخلية من الريف إلى هذه المراكز العمرانية الجديدة)، ولكنها احتاجت أيضا إلى المنتجات القائمة على النفط والمواد الخام المستخدمة في التصنيع، فرفعت الشركات متعددة الجنسيات من استهلاك الطاقة (وبالمناسبة أيضا رفعت من التدهور البيئي) لأنهم كانوا ينقلون البضائع آلاف الأميال عبر المحيط بدلا من عشرات الأميال عبر المدن أو مئات الأميال عبر البلدان، فأصبح سوق النفط يبدوا وكأنه على مسار تصاعدي لأجل غير مسمى، مدفوعًا بالتوسع اللانهائي للقدرة التصنيعية الصينية.

يبدو هذا الأمر جيدًا، أليس كذلك؟ نعم، ولكنه ليس جيدًا على الإطلاق.

فقدرة الصين التصنيعية نمت في الواقع، بشكل مطرد بينما راحت المزيد والمزيد من الشركات الغربية تنقل إنتاجها إلى الصين، محققين بذلك مستويات لم تسبق في التاريخ من الإنتاج الضخم وفاعلية التكلفة، ولكن ما فشلت الشركات في أخذه بعين الاعتبار، وكان من المتوقع ألا يأخذوه بعين الاعتبار، هو حقيقة أن الانتقال بالإنتاج إلى الصين يعني فقدان الوظائف في الولايات المتحدة وأوروبا وكذلك انخفاض الأجور.

ولكن ما هو الخطأ هنا؟ حسنا، كل هذه الزيادة في الطاقة الإنتاجية سحقت الغرض من بيع المزيد من السلع إلى المستهلكين الغربيين، فهؤلاء المستهلكين الغربيين أصبحوا في ضائقة مالية وخيمة.

هذه الإشكالية المحيرة تم التمويه عليها لبعض الوقت من خلال القناع الذي استخدمه الغرب لتغطية الفقر: بطاقات الائتمان… إلا أن الأزمة المالية عام 2008 جعلت هذا القناع يتداعى.

والآن حتى ونحن نرى مؤشرات للتعافي والانتعاش، إلا أن الإنفاق الاستهلاكي يظل راكدًا.

لماذا ا؟ لأن الناس قد وقعوا في الديون للدرجة التي تجعلهم إذا كان لديهم أي أموال فائضة، فإنهم سيضطرون لإرسالها إلى وكالات تحصيل الديون بدلا من إنفاقها في الأسواق.

بالتالي فقد قامت الصين بإعادة تقييم جدوى كونها اقتصاد تصديري وأصبحت تسعى إلى زيادة الطلب المحلي على السلع. حسنا! هذا يعني أن العمال الصينيين يحتاجون إلى مزيد من المال ورواتب أعلى، حتى تستطيع أن نرى مسار الأمور. الصين قللت من وتيرة الصناعات وهذا يعني أنها قللت من وتيرة استهلاك الطاقة، ولسخرية القدر كان اندفاع الشركات المحموم لزيادة الطاقة الانتاجية سببًا في انخفاض الطلب.

وهناك عامل آخر في انخفاض أسعار النفط، وها نحن مرة أخرى نرى نفس السبب تقريبًا: التكنولوجيا التي تم تطويرها حديثًا وتسمى “استغلال الغاز الصخري أو غاز الأردواز – Fracking”، وفيها يتم ضخ المواد الكيميائية في الأرض للضغط على طبقات الصخر وعصرها حرفيًا (مع إلحاق ضرر بيئي شديد، وهذا جدير بالذكر)، مما أحدث حالة من الإثارة العارمة في قطاع الطاقة بأمريكا.

نعم، لقد قدم استغلال الغاز الصخري وعودًا للولايات المتحدة بمستويات غير مسبوقة من استخراج النفط، مما يتيح لها أن تصبح مُصَدِرةً صِرفًا للنفط بدلا من أن تكون مستوردة له، وها هو النموذج الصيني في أبهى صوره يتكرر مرة ثانية: زيادة الطاقة الإنتاجية وإغراق الأسواق التي لا تحتاج ما يتم إنتاجه.

هذا المبنى ينهار لأن الهيكل كله غير سليم، فقد تم بنائه على أساس خاطئ تمامًا: دافع هيمنة الربحية على كل شيء.

When a building collapses, it is usually not the fault of any one particular beam or pillar All the elements of the building are interdependent and reinforce each other.  If the building collapses, it means there was something wrong since its construction; usually a flawed foundation.It is not much different in economics.  The collapse in the oil price, for example.

There are those who will blame OPEC, or China, or the US; but these are just the beams and pillars of the structure; interdependent and mutually reinforcing.  The drop in oil prices cannot be blamed on any individual part of the economic structure; the problem is systemic.

Around 30 years ago, China embarked on a new economic strategy, offering itself as the world’s cheapest, most efficient factory. Multinational corporations all over the globe took up the offer and transferred a huge percentage of their manufacturing to China. As this process progressed, global demand, and particularly Chinese demand, for oil and energy grew tremendously.

China not only needed more energy to fuel the new factories, and the construction of cities around those factories (with huge internal migration from the countryside to these new urban centers), but also petroleum-based products and raw materials used in manufacturing. Multinationals drove up energy consumption (and, incidentally, environmental deterioration) because they were now transporting goods thousands of miles across the ocean instead of dozens of miles across cities or hundreds of miles across countries. So the oil market appeared to be on an indefinite upward trajectory, propelled by the seemingly ever-expanding manufacturing capacity of China.

Seems good, right? Right; only it isn’t.

Chinese manufacturing capacity, indeed, grew exponentially as more and more Western companies relocated production to China, and achieved never-before-seen levels of mass production and cost effectiveness. What the companies failed to take into consideration, however, and it is predictable that they would fail to take this into consideration, was the fact that relocating production to China meant job losses in the US and Europe, and lower wages.

What is wrong with that?  Well, all of that increased production capacity is overwhelmingly for the purpose of selling more goods to Western consumers; Western consumers who are now in dire financial straits.

This conundrum could be masked for some time by that great Western camouflage for poverty: credit cards.  The financial meltdown of 2008, however, unraveled the camouflage.

Now, even when there are signs of recovery, consumer spending remains stagnant.

Why?  Because people have fallen so far into debt that, if they have any extra money, they have to send it to debt collection agencies, not spend it at the mall.

China has, therefore, reassessed the viability of being an export economy, and is trying to increase domestic demand for goods. Ok. That means Chinese workers need more money, higher salaries, so you can see where this is going. China is putting the brakes on manufacturing; and that means putting the brakes on energy consumption. Corporations’ frantic rush for increased production capacity ironically caused reduced demand.

And there is another factor in the drop in oil prices, for again, almost the exact same reason. The newly developed technology called “Fracking” whereby chemicals are pumped into the earth to basically squeeze oil out of beds of shale (while inflicting severe environmental damage, it is worth noting), caused wild excitement in the energy industry in America.

Fracking promised the US, yes, never-before-seen levels of oil extraction, thus allowing it to become a net exporter of oil instead of an importer.It is the China model all over again.  Increased production capacity flooding a market that doesn’t need what is being produced.

This building is collapsing because the entire structure is unsound. It is built on a profoundly flawed foundation, and that is the supremacy profit motive

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s