الأُمَّـتِّـيـــــة – Ummatism

image

إذا كانت الإسلامية، أي الإسلام السياسي، هي النظرية السياسية التي تقول بأن الحكومة يجب أن تتفق مع الشريعة الإسلامية والمبادئ الإسلامية في الشكل والسياسة، إذا ما هو النظير الاقتصادي لهذه النظرية؟ على أي أساس ستقوم الحكومة الإسلامية بإدارة الاقتصاد؟ أم أنها لن تدير الاقتصاد، بمعنى أنها ستلتزم بالنموذج الرأسمالي للسوق الحرة في التحرر من القيود وتحرير السوق…. وما إلى هذا؟

حسنا، دعونا نتحدث بشكل أكثر تفصيل أولا، إدارة الاقتصاد في الرأسمالية موجودة ومن الخطأ أن نتصور أنها ليست موجودة، ففي الرأسمالية الدولة لا تدير الاقتصاد ولكن الشركات هي التي تقوم بهذا، وبقول أخر، مجالس إدارات الشركات هي التي تدير الاقتصاد، أو مجالس إدارات الشركات المعينة من قبل المساهمين، أما الحكومة فنظريًا ينبغي أن تلعب دورًا محدودًا جدًا، وكافة الأعمال التجارية لابد أن تكون حرة، وبدون قيود، وتتمتع بالتمكين.

سيصبح الأن واضحًا لكم السبب في أن هذه الفكرة سيئة وأنها تتعارض بعمق مع تحقيق الأهداف والقيم الإسلامية، فأعضاء مجالس إدارات الشركات يخدمون مصالح المساهمين لا مصالح المجتمع، والربحية هي المهيمن الأسمى على كل القرارات في الشركات، بغض النظر عن الأثر الاجتماعي، فإذا كانت مجالس الإدارات تدير الاقتصاد فهم يديرونه لصالح المساهمين، وهذا في كثير من الأحيان يكون ضد مصلحة عموم الناس، وهذا أمر غير مقبول بالمرة.

الاقتصاد الإسلامي على الصعيد الأخر يجب أن يتم تنظيمه على أساس الاحتياجات والمصالح الفضلى للمسلمين، بدلا من الرأسمالية مثلا التي يعطي قوة وأولوية لأصحاب رؤوس الأموال، أو الاشتراكية التي تعطي قوة وأولوية للمجتمع بشكل عام، أما النظير الاقتصادي الإسلامي فربما يمكننا أن نطلق عليه مجازًا “الأمتية” بحيث يعطي القوة والأولوية للأمة الإسلامية ككل، وينبغي أن تكون إدارة الاقتصاد في صالح المجتمع المسلم ونوعية حياته والحفاظ على دينه وثروته وكرامته، ومع تمسكه وإبقائه على الملكية الخاصة فإن وجود نظام اقتصادي اسلامي سيدمج مبادئ المساواة الأساسية الخاصة بالشريعة الإسلامية لحماية الأفراد ضد أنانيتهم وحبهم لذاتهم:

﴿وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾

ويبدوا لي أن هذا الأمر يستلزم إعادة تأهيل أساسي في هيكل الملكية المؤسسية، أو أمور من قبل: توزيع الأرباح وضبط وتقنين الأجور ونظام الضرائب التصاعدية وتغيير كامل في إدارة الموارد الطبيعية وطبعا أمور أخرى غيرها، فقد تأخر الوقت كثيرًا حتى الآن بالنسبة للحركة الإسلامية لتبدأ في صياغة فلسفة اقتصادية، وبدلا من الاكتفاء بمجرد دعوتنا لدعم الإسلام السياسي، نحن نريد أن يقال لنا بالضبط ما سيفعله الإسلاميين لعلاج الكارثة البائسة في النظام الذي نعيش فيه، هذا إذا كان دعمنا يهمهم في الوصول إلى المناصب المطلوبة.

If Islamism, Political Islam, is the political theory that government should conform to the Shari’ah and Islamic principles in form and policy, then what is its economic counterpart?  Upon what basis will an Islamist government organize and manage the economy? Or will it not manage the economy, i.e., adhere to a Free Market Capitalist model of deregulation, liberalization, and so on?Well, let’s talk about that first. Management of the economy in Capitalism does exist; it is a mistake to think it doesn’t. In Capitalism, the State does not manage the economy, companies do. That is to say, corporate boards of directors manage the economy; corporate boards of directors appointed by shareholders. The government, in theory, should play a very limited role, and business should be free, unregulated, and empowered.

Now, it should be obvious why that is a bad idea, and profoundly contrary to Islamic goals and values. A company’s board of directors serves the interests of shareholders, not the interests of society. Profit is the supreme objective of every corporate decision, regardless of the social impact. If the corporate board manages the economy, they manage it for the benefit of shareholders, which, more often than not, is to the detriment of the general population. This is unacceptable.

An Islamic economy would be organized upon the basis of the needs and best interests of the Muslims. Rather than, say, Capitalism, which gives power and priority to the owners of capital; or Socialism, which gives power and priority to society in general; the economic counterpart to Islamism would be, perhaps, Ummatism, giving power and priority to the Muslim Ummah as a whole. Management of the economy should be in the interests of the Muslim community, their quality of life, the preservation of their religion, wealth, and dignity.  While upholding private ownership, an Islamist economic system would also integrate basic egalitarian Islamic principles, to protect individuals against their own selfishness:

“Whosoever is saved from his own greed, they are the successful”

﴿وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾

This, it seems to me, would necessitate a fundamental rehabilitation of the corporate ownership structure, profit distribution, wage controls, a progressive taxation system, and a complete change in the management of natural resources, among other things.It is far overdue for the Islamic movement to begin articulating its economic philosophy, and instead of simply calling us to support Political Islam, we need to be told exactly what the Islamists will do to remdy the systemic, miserable disaster we are living in, if our support helps them attain office.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s