تطهير الطفيليات                               Purging the parasites

image

كانت هناك جهودًا متعمدة تم تمويلها في الولايات المتحدة في عام 1930على الأقل تهدف إلى ربط الرأسمالية بالمسيحية، في هذا الوقت كانت الرأسمالية في أمريكا هي الشيء الوحيد الذي لم يكن مفتوحًا للمناقشة، وكانت مناقشة مثل هذا الأمر تعتبر هرطكة … إلا أن هذا الأمر تغير الأن.

فترشح بيرني ساندرز لرئاسية الولايات المتحدة ما كان ليصبح أمرًا واردًا حتى في عام 2000 أو 2004 أو حتى في 2008، حقا… ما كان لشخص مثل ساندرز، وهو رجل اشتراكي علنًا، أن يكون له مكتب سياسي منذ خمسين عاما، كان في الغالب سيتم حبسه.

ولكن كما ترون فإن الرأسمالية نظام فيه من التناقضات الخطيرة والجوهرية ما يجعله كلما نجح أكثر كلما قوض نفسه بنفسه أكثر، فعدم المساواة في الدخل التي يسببها هي مقدمات قتله جوعًا، فعندما نرى الكثير من المال في أيدي عدد قليل جدًا من الناس تصبح هناك طرقًا أقل وأقل لمواصلة كسب المال، وهكذا تصبح الرأسمالية حبلى بما سيطيح بها حتمًا.

شهدت السنوات القليلة الماضية تكثيفًا غير مسبوقًا للرأسمالية من خلال صندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية والبنك الدولي وطاغوت النيوليبرالية، وهذا الاندفاع المحموم لتكديس الثروات والنهب والسلب من الاقتصادات في جميع أنحاء العالم وإخضاع كل مجال من مجالات الحياة لمنفعة مساهمي الشركات المادية، كل هذا سرع من حتمية زوال النظام.

لقد عاش الكثير من الناس الكثير من الوقت مع الكذبة فأصبح من غير الممكن أن يصدقوها أكثر من هذا، ولأن النظام يكاد يصل إلى نقطة الانهيار التي لا عودة بعدها، فها نحن نرى رجلًا اشتراكيًا لا يترشح فقط لرئاسة الولايات المتحدة ولكنه مرشح لحزب كبير، ويبدو أنه منافس صالح جدا للترشيح عن هذا الحزب، وسواء فاز أو لم يفز فهذا يشير إلى حتمية التغييرات الجذرية في النظام الاقتصادي العالمي.

لا أتوقع مع ذلك، أن هذه التغييرات ستكون ممكنة بدون اضطراب شديد وربما ثورة عنيفة.

فأصحاب رؤوس الأموال العالميين، مثلهم مثل باقي القوى المتغطرسة والمخدوعة، ليس من المرجح أن يقبلوا بأدب إرادة الشعب (الذي لا يكنون له سوى الاحتقار والقسوة)… لا طبعا، فالتغيير لا يأتي ببساطة لأن “الشعب يريده” ولكنه يأتي عندما يفرض الشعب العواقب إذا تم تجاهل إرادته واختياره.

There was a deliberate, funded effort in the United States since at least the 1930s to connect Capitalism with Christianity.  Indeed, Capitalism has been the one thing in America that was not open to debate; it was, essentially, blasphemy to question it. That is now changing.The candidacy of Bernie Sanders for president of the United States would have been unthinkable as recently as 2000 or 2004; or even 2008, really. It would have been unthinkable for Sanders, a self-declared Socialist, to even hold political office fifty years ago; he would more likely have been jailed.

But, you see, Capitalism is a system with such grave and intrinsic contradictions that the more it succeeds, the more it undermines itself. The income inequality it produces is a prelude to its own starvation. When so much money is in the hands of so few, there are fewer and fewer ways to continue to make money. Capitalism is pregnant with its own overthrow.

The past several years have seen an unprecedented intensification of this system, through the International Monetary Fund, World Trade Organization, World Bank, and the juggernaut of neoliberalism; and this mad rush for wealth accumulation, pillaging and plundering of economies around the world, the subjugation of every area of life for the material benefit of corporate shareholders; has accelerated the system’s demise.

Far too many people have been living far too long with the lie to believe it anymore, and because the system is reaching the point of irretrievable meltdown. The fact that a Socialist is not only running for the US presidency, but running as a candidate of a major party, and appears to be a viable contender for that party’s nomination; whether he wins or not; signals the inevitability of dramatic changes to the global economic order.

I do not expect, however, that these changes will be possible without severe turmoil, and probably violent revolution.

The global owners of capital, like all arrogant, deluded powers before them, are unlikely to politely accept the will of the people (for whom they have nothing but ruthless contempt).  No, change does not come simply because the masses choose change, it only comes when the masses impose consequences if their choice is ignored.

Advertisements

One comment

  1. سيدى….. الراسماليه الماديه و الفكريه تجدف و تتجه الي خراب العالم بكا أبعاده الماديه و الفكريه و النفسيه و لن يجدى الصراخ او الجدال و لكن الحل الامثل بسيط و في متناول الايدى الا و هو تماسك أهل الحق ( الاسلام) و توحيد صفوفهم و فكرهم و هدفهم لنصرته و لن يصمد امامهم أحد مهما علا و تجبر و تطاول

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s