صندوق النقد الدولي يحكم بالوكالة                 IMF rule by proxy…

قام السيسي بخفض دعم السلع الغذائية والوقود ورفع أسعار الوقود ورفع الضرائب وخفض النفقات الاجتماعية، كما قام بزيادة الديون وسارع بالخصخصة وسهل للمستثمرين الأجانب الإستيلاء على الأراضي ووافق للشركات متعددة الجنسيات على إقامة المشاريع تشكل خطرًا على صحة وسلامة العامة في حين أنه حظر أي تحديات لأنشطة المستثمرين الأجانب… وكأن هذا كله لا يكفي فقام بمضاعفة عملية الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI)، واستدان لدفع القروض وخطط لتنفيذ ضريبة القيمة المضافة (VAT)  لتكون بديل لضريبة المبيعات، ويتجه حاليًا نحو الخصخصة الكاملة لقطاع الطاقة وتسليم الأمن الغذائي المصري لأكثر من شركة أجنبية، والقائمة تطول.

تقوم جميع هذه الإجراءات بناء على توجيهات من صندوق النقد الدولي IMF الذي يعتبر المرجعية الأساسية للنيوليبرالية. (الطريق لخلق اقتصاد المستعبدين).

بالطبع هناك نخب محلية ستستفيد من هذا الاستعباد، وهم المتعاونين مع سادة الامبراطورية، مثل عائلة ساويرس وأحمد هيكل وعائلة منصور وحسين سالم ومنير فخري عبد النور… وغيرهم، ولكن جدول الأعمال لم يتم وضعه بعد.  فالإطاحة بهؤلاء من الاقتصاد لن يكون له تأثير حقيقي إلا خلق مزيد من الفرص للشركات متعددة الجنسيات لزيادة حصتها في السوق والسيطرة عليه.

إن التخطيط لاستهداف سلطة الشركات متعددة الجنسيات لا يهدف لانهيار الاقتصاد، ولكن عندما تترك أنشطة الشركات متعددة الجنسيات والمستثمرين الأجانب بدون أي تنظيم في أي بلد فهذا هو الذي يتسبب في الانهيار فالنيوليبرالية سلاح اقتصادي يدمر سيادة الدولة واستقلالها لأنها تعتبر احتلال أكثر فعالية حتى من الغزو العسكري.

إن تعطيل النظام باستهداف مصالح سادة امبراطورية النيوليبرالية لهو الطريق الوحيد لاستعادة السيادة والاستقلال، وهو أيضا الطريق الوحيد لإنقاذ الاقتصاد.

12722557_1677082602534689_813613148_o (1).jpg

Sisi slashed food and fuel subsidies, raised fuel prices, raised taxes, slashed social spending, increased debt, accelerated privatization, facilitated land-grabbing by foreign investors, approved projects for multinationals which endanger the health and safety of the public while he banned any challenges to foreign investor activities; he doubled Foreign Direct Investment (FDI), took out loans to pay loans, is planning to implement a VAT tax to replace sales tax, is moving towards full privatization of the energy sector, handed Egypt’s food security over to foreign corporations, and the list goes on.

All of these measures are based upon directives from the IMF, and they represent textbook neoliberalism; the way to create an enslaved economy. There are local elites who will benefit from this enslavement of course, collaborators with the imperial masters, people like Mounir Fakhry, but they do not set the agenda. Eliminating them from the economy will have no real impact except to create more opportunities for multinationals to increase their market share and domination.

The strategy of targeting corporate power does not aim to collapse the economy. In fact, the unregulated activities of multinationals and foreign investors in a country are what brings about this sort of collapse. Neoliberalism is an economic weapon to destroy a nation’s sovereignty and independence; it is a method of occupation far more effective than military invasion. Not only is disruption of this system, by targeting the interests of the imperial masters, the only way to restore sovereignty and independence, it is also the only way to save the economy.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s