إدارة الانهيار – Managed collapse

image

ربما سيتضح لكم بعد قراءة هذا المنشور فائدة التسبب في أزمات اقتصادية في أماكن مثل مصر …

أتذكر أن مالكولم إكس قد حكى قصة من أيامه السابقة عندما كان مجرمًا في ديترويت ونيويورك، حيث حكى عن قواد سيتقابل مع فتاة، ثم يقيم معها علاقات صداقة  وبعد ذلك سيسرق شقتها سرًا من كل شيء تملكه، وسيفعل هذا حتى تلجأ إليه طلبا للمساعدة وفي هذه اللحظة سيكرهها على ممارسة البغاء لكي “يساعدها” في استعادة استقرارها المالي.

باختصار هذا هو دور سيسي: إخضاع الاقتصاد المحلي تمامًا.

ولنفهم أن هذا الدور هو دور السيسي كما أنه دور أي حاكم داخل إمبراطورية رأس المال، فالأمر ليس في السيسي نفسه ولكنها المهام الوظيفية والمؤسسية لمنصبه هذا، وسيتم منح هذا المنصب لأي شخص يؤدي الوظيفة بشكل أكثر فاعلية.

وفي هذا الصدد السيسي أثبت أنه أكثر فعالية من مرسي، في المقام الأول لأنه رجل عسكري والقمع الضروري يتطلب سيطرة الجيش.

ولأن الجيش في مصر مؤسسة أعمال، فهي لن تتحرك في التبعية لحاكم مدني لأن هذا سيعرض مصالحهم المالية الخاصة للكثير من الخطورة.

فلا تفسروا التراجع في الاقتصاد المصري كحجة ضد السيسي في إدارة الدولة، لأن العكس هو الصحيح، فوظيفته هي إفلاس البلاد وتسليمها للدائنين والمستثمرين الأجانب.

أي مؤشر اقتصادي سلبي ترونه أمامكم اليوم يشهد على مدى فعالية ما يفعله، وكلما ساءت الأمور كلما كان معززًا مكرمًا عند أسياده.

Perhaps this will illustrate the usefulness of causing economic crises in places like Egypt…I remember Malcolm X told a story from his former days as a criminal in Detroit and New York, where he talked about a pimp who would meet a girl, befriend her, and then secretly rob her apartment of everything she owned.  He did this so that she would turn to him for help, at which point he would coerce her into prostitution to ‘help’ her regain financial stability.

In a nutshell, that is the role of Sisi: To totally subjugate the domestic economy.

And, understand, that is the role of Sisi because that is the role of any ruler within the Empire of Capital.  It is not Sisi himself, it is the institutional function of his office, and that office will be given to whoever can perform the function most effectively.

In this regard, Sisi is more effective than Mursi, primarily because he is a military man, and the necessary repression requires control of the army.

Because the army in Egypt is a business enterprise, it will never act in subordination to a civilian ruler, as that wold jeopardize their own financial interests.

So, do not interpret the decline in Egypt’s economy as an argument against Sisi’s management of the state; it is quite the opposite.  His job is to bankrupt the country, and deliver it to foreign creditors and investors.

Every negative economic indicator you come across testifies to how effectively he is doing that, and the worse things get, the more he will endear himself to his masters.

Advertisements

One comment

  1. سيدى …. الامر أكثر من ذلك , اننا يا سيدى لايهمنا الاقتصاد او هلاك الشركات المتعدده ام غيرها و لكن يهمنا في المقام الاول و الاخير الاسلام و ان تقوم له قائمه سواء بخراب الشركات متعددة الجنسيه او بأرقة دمائنا و اهراقها في سهول الردئ

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s