أكذوبة سد العجز                                                 Deficit Tackle Lie

كاتب هذا المقال هو خبير في منهج النيوليبرالية متخصص في تفسير سبب أن الفقراء المحظوظين لا بد من أن يقدموا مزيد من التضحية من أجل أصحاب الثراء الفاحش الغير محظوظين بهدف مصلحة الاستقرار الإقتصادي.

يتحدث المقال عن إصلاح نظام الإعانات في مصر والهند وأندونيسيا، حيث يشيد الكاتب بـ”السيسي” لتصديه الجريئ “لثقافة الإستحقاق” للفقراء والجائعين في مصر بالرغم من انه وصل لسدة الحكم بدون انتخاب شعبي، في حين أنه ينتقد “مودي” في الهند بسبب عدم قيامه بما قام به السيسي بالرغم من أنه انتُخب من قِبل “أغلبية كبيرة من السكان”. كما لو أنه من المستغرب أن الرئيس المنتخب ديمقراطيا يأخذ بعين الإعتبار وجهات نظر ناخبيه بينما الرئيس غير المنتخب ديمقراطيا لن يقوم بذلك إلا أننا سننحي ذلك جانبا.

إنه يكرر المغالطة المعتادة حول الحاجة الملحة لإصلاح نظام الإعانات في مصر ويقترح استبدالها بتحويلات مالية مشروطة لأفقر الفقراء، وهذا ما سوف يحدث.

إنها توصية صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومؤسسة كاتو ومؤسسة بروكينجز وسائر مؤسسات فكر النيو ليبرالية المنحازة للنظام الإمبراطوري للشركات، لذلك فسوف تكون هي سياسة السيسي، فهو ديكتاتور يتلقى الإملاءات ولذلك هو في مكانه.

ويوجد هنا العديد من النقاط: أولها، أن مبرر سبب الحاجة لإلغاء الدعم يعتبر أمر زائف، فهو يتكرر على ألسنة كل المؤسسات التي ذكرناها وعلى ألسنة أشخاص مثل أحمد هيكل من شركة القلعة القابضة وكل شركة مهتمة بالرأسمالية الجشعة، بأنه يجب على مصر التعامل مع عجز الميزانية وتسديدها، وهذا أمر باطل ومغلوط كليا.

فقد وصلت نسبة الناتج المحلي للديون المصرية إلى 14% وهو واحد من أدنى مستويات العجز في الدول النامية وتقريبًا أقل خمس مرات من العجز الأمريكي وأقل ست مرات من نسبة الدين للناتج المحلي في بريطانيا وأقل 15 مرة من نسبة عجز الميزانية في اليابان.

كلا..  الدين المصري ليس حقيقة اقتصادية حتمية على الإطلاق.

النقطة الثانية هي مشكلة أن التحويلات النقدية لا تصلح، فعندما يتم إلغاء الإعانات وبالأخص على الوقود فسترتفع أسعار كل شيئ.

فالتحويل النقدي لا يعكس التضخم، ربما يعطي الفقير بعض المال ليشتري خبزا، ولكن سعر الخبز ليس ثابتًا بل متقلب، ومع زيادة سعر الإنتاج والنقل، سيزداد سعر الخبز، وليس الخبز فقط، فالعائلة الفقيرة التي لديها دخل وتعامل بالاوراق النقدية ستجد نفسها في محاولة بائسة وغير كافية للحفاظ على مستواها المعيشي في سوق غير منتظم.

قد تم اختبار ودراسة هذه البرامج في اماكن قبل مصر، ويمكنهم فقط ان ينجحوا إذا كان المعيار الوحيد للنجاح هو خدمة تسديد العجز وقدرة الشركات متعددة الجنسيات على جني الأرباح المحلية التي تعكس أسعار السوق الدولية.

وهو الأمر الذي خططوا له.

مجموع-مداخيل-أغنى-100-ثري-لعام-واحد-كفيل-بحل-مشاكل-الفقر-في-العالم

The author of this article is a professional neoliberal specializing in explaining why the privileged poor must sacrifice more for the underprivileged super-rich if any economy is to be stable.The article is about subsidy reform in Egypt, India, and Indonesia. He praises El-Sisi for boldly tackling the “entitlement culture” of the poor and hungry in Egypt, even though he entered office with no popular mandate, while criticizing Modi in India for not doing so, although he was elected by a “whopping democratic majority.” As if it is surprising that a democratically elected leader would consider the views of his constituents, while an un-democratically elected leader would not. But we’ll leave that aside.

He repeats the usual fallacy about the urgent need for reform of subsidies in Egypt, and suggests replacing them with conditional cash transfers to the poorest of the poor. And this is what will happen. It is the recommendation of the IMF, the World Bank, the Cato Institute, Brookings, and all the other neoliberal think tanks aligned with the corporate imperial system; so it will be Sisi’s policy. He is a dictator who receives dictation; that’s why he is there.

There are a couple points here. First of all, the rationale for why subsidies need to be removed is fake. It is repeated by all the institutions mentioned above, by people like Ahmed Heikal of Qalaa Holdings (formerly Citadel Capital), and every investment firm interested in predatory capitalism, that Egypt must tackle its deficit. This is a complete falsehood. Egypt’s debt to GDP ratio is about 14%. That is one of the lowest deficits in the developing world, and about five times less than the US deficit, six times less than the debt-to-GDP ratio of the UK, and fifteen times lower than Japan’s deficit. No. Egypt’s debt is not a genuine economic imperative at all.

The other problem is, cash transfers don’t work. When you remove subsidies, especially on fuel, the prices of everything skyrocket. Cash transfers do not reflect inflation. Maybe you give the poor some cash to buy bread, but the price of bread is not fixed, it fluctuates, and with the cost of production and transportation increased, the price of bread increases. And not only bread. A poor family with a pocketful of cash transfers will find them miserably inadequate trying to sustain themselves in an unregulated market.

These programs have been tested before Egypt, and studied. They can only be regarded as successful if the only criterion for success is the servicing of the deficit and the ability of multinationals to make local profits that reflect international market prices.

Which, of course, is all they are designed to do.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s