الفشل الناجح – Successful failure

يجب ألا يفسر التعليق المؤقت لعمليات جنرال موتورز في مصر  بسبب نقص البلاد لاحتياطي العملات الأجنبية على أن عالم الأعمال العالمية أدار ظهره للسيسي، أو كدليل على أن السيسي لا يفي بدوره المؤسسي كمدير إقليمي يعمل لصالح إمبراطورية رأس المال، فقص العملة الأجنبية ما هي إلا عملية احتيال.

وتم إختلاقها خصيصاً من خلال سياسات النيوليبرالية التي وجد السيسي لفرضها.

عندما يبدى تسديد الديون للدائنين الأجانب وشركات الطاقة على الإنفاق العام والاستثمار في الاقتصاد المحلي … حسنا … فإن تلك التسديدات غير مقبولة بالجنيه المصري.

وهذا يخلق نقص في العملات الأجنبية.

ونقص العملة الأجنبية يسبب المزيد من خفض قيمة الجنيه، والمزيد من الحاجة لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، والقروض من المؤسسات المالية الدولية الأخرى، والمزيد من الديون، والمزيد من التبعية، وكل ذلك يترجم إلى المزيد من سيادة المستثمرين والدائنين الأجانب على مصر.

وتسفر هذه السياسات إلى إضعاف مصر، حيث تضع مصر على سَفْح منحدر لأقصى مستوى الضعف، وهو بيت القصيد.

هذا هو سبب أنني كنت أقول منذ أكثر من عامين أن النيوليبرالية والشركات متعددة الجنسيات والاستثمارات الأجنبية، وما إلى ذلك، يهدفون إلى تدمير الاقتصاد.

وترمي استراتيجية استهداف هذه المؤسسات إلى حماية الاقتصاد من السياسات الطفيلية والسرطانية الخبيثة للنيوليبرالية.

image

The temporary closure of General Motors operations in Egypt due to the country’s shortage of foreign currency reserves should not be interpreted as the global business world turning its back on Sisi, or as evidence that Sisi is not fulfilling his institutional role as a regional manager for the Empire of Capital.

The foreign currency shortage is a scam.

It has been created precisely by the neoliberal policies Sisi is there to impose.

When debt repayment to foreign lenders and energy companies is prioritized over public spending and investing in the domestic economy…well…those repayments are not accepted in Egyptian Pounds.

That creates a shortage of foreign currency.

Shortage in foreign currency causes further devaluation of the Pound, further need for IMF, World Bank, and loans from other international financial institutions, more debt, more dependence, and all of that translates to greater sovereignty for foreign investors and creditors over Egypt.

That these policies weaken Egypt, and put Egypt on a downward spiral towards exponentially worsening weakness, is the whole point.

This is why I have been saying for over two years now, neoliberalism, multinationals, foreign investment, and so on, aim to destroy the economy.

The strategy of targeting these institutions aims to protect the economy from the malignantly cancerous, parasitic policies of neoliberalism.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s