الدفاع عن الخطأ                                 Defending error

image

أنصار الإخوان دائمًا يسيرون على نفس نمط ردود الأفعال كلما أتى الذكر على أي إشارة غير سارة عن إدارة مرسي، مثلا الحديث عن إغراق أنفاق غزة، والمحادثات مع صندوق النقد الدولي بعد أن وعد بعدم القيام بهذا الأمر والموافقة على الإصلاحات النيوليبرالية المماثلة لتلك المفروضة في أيام السيسي، وهلم جرا.

تبدأ العملية أولا بإنكار مُخلِص وساخط مجازه: “هذا لم يحدث أبدًا.. إنها كذبة خبيثة! ”

وعندما يتضح أنه قد حدث فعلا تنتقل العملية إلى مرحلة الإدراك المخلص: “حسنا ربما فعلوا ذلك، ولكنه كان بحسن نية وله تبريره…”

وعندما يصبح واضحًا أنه كان مجرد خطأ، تنتقل العملية إلى التخمين المخلص: “الأمر يبدوا بهذا السوء لأن مرسي لم يكن لديه الوقت لتحقيق أهدافه …”

وعندما تسقط مصداقية هذه الحجة، تنتقل العملية إلى العجز المخلص: “حسنا، كان لا حول له ولا قوة في الواقع، الجيش يسيطر على كل شيء فهي ليست غلطته …”

وعندما تبدوا المناقشة كلها في غاية السخف لأنها تكشف بشكل ظاهر التحيز المتطرف والوهمي، تنتقل العملية إلى مرحلة الضحية: “حتى لو كانت هناك أخطاء، فهذا ليس هو الوقت المناسب لانتقادهم لأنهم يتعرضون للاضطهاد”.

وكل هذه ما هي إلا وصفة تحول دون الإصلاح الفكري والتنمية والتغيير داخل الإخوان.

لم يكن هناك أحد أحب إلي عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) من شخص يبلغه بأخطائه، ولكن على ما يبدو فإن مثل هذا الشخص هو أكثر ما يكرهه الإخوان.

ويل لمن يبالغ في شر عدوه أو صلاح صديقه، فإن كنت غير قادر على عمل تقييم صادق وموضوعي لكل منهم فهذا سيعيق قدرتك على قتال عدوك ومساعدة صديقك على حد سواء.

Supporters of the Ikhwan always go through the same pattern of responses whenever something unpleasant is pointed out about the Mursi Administration; like say, flooding the tunnels of Gaza, opening talks with the IMF after promising never to do so, committing themselves to neoliberal reforms identical to those imposed under Sisi, and so on.First, there is righteous indignant denial: “that never happened!  It’s a malicious lie!”

When it becomes clear that it did happen, they move quickly to righteous rationalization: “OK, they did it, but it was with the best of intentions, and fully justifiable…”

When it becomes clear that, no, in fact, it was just plain wrong, they move into the phase of righteous conjecture: “It only seems bad because Mursi did not have time to achieve his goals…”

When this too is discredited, they move smoothly into the phase of righteous helplessness:  “Well, he was actually powerless, the military controlled everything, it’s not his fault…”

When the whole discussion begins to become too awkward because it reveals extreme, almost delusional bias, they move into the phase of righteous victimhood: “Even if there were mistakes, now is not the time to criticize them because they are being persecuted.”

All of this is a recipe for the absolute prevention of intellectual reform, development and change within the Ikhwan.

No one was dearer to Umar bin al-Khattab than the person who would inform him of his errors; but it seems no one is more hated among the Ikhwan than such people.

Woe to whoever exaggerates the evil of his enemy or the good of his friend. If you do not make an honest and objective appraisal of each, you will hinder your ability both to fight your enemy or to help your friend.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s