إسلامية الشعوب                               Peoples’ Islamism

image

يحتاج المسلمون إلى الإسلام السياسي من حيث هو أحد المنطلقات الجوهرية للعمل الإسلامي، نحن نريد أن تكون حكوماتنا إسلامية وأن تكون قوانيننا متفقة مع الشريعة وديننا ظاهر في مؤسسات الدولة.

عندما تنفصل السلطة عن الوحي فالنتيجة الحتمية هي وجود حكومة معيبة وفاسدة وقمعية.

بالطبع لا مجال للخلاف على ما تقدم، ولكنه لم يأخذ حقه من التوكيد. فلو كان المسلمون تواقين للإسلام السياسي فهو بدوره يحتاج إلى مسلمين حقيقيين.

لو كان للعمل الإسلامي أن يتجاوز كونه مجرد عنصر في الطيف السياسي، كحال غيره من الأحزاب الهامشية صاحبة الفكر كالشيوعية منها مثلًا أو أحزاب أقصى اليمين أو أحزاب الدفاع عن البيئة، لكان واجبًا على الإسلاميين البدء في ترجمة إيديولوجيتنا إلى مواقف سياسية بليغة تخاطب الهموم والظروف الحقيقية لعامة الناس.

يؤسفني القول أن ما كان يحدث طوال السنين الأخيرة كان العكس، فبدلًا من ترسيخ هويتهم مع العامة أقبلت الأحزاب الإسلامية على النخبة ومجتمع الأعمال مع محاولة تقديم نفسها كــ “وسطية” و”معتدلة” إلخ.

فمن شدة قلقهم من أن يصنفوا كراديكاليين ومتطرفين من قبل أصحاب السلطة، أخذوا في التراجع لنفي تهمة تهديد المرحلة الراهنة قدر الإمكان.

أي أنهم كانوا يحاولون الفوز بموضع قدم في ديوان الحكومة من خلال الظهور بمظهر المؤهلين لذلك المكان، ولكن هذه أخطاء جسيمة بل هي تقديرات مهلكة. فالعمل الإسلامي الأصيل يقف بشكل راديكالي موقف الضد من النظام القائم.

العمل الإسلامي الأصيل متطرف في تهديده الطبقة الحاكمة.

لو لم يكن كذلك فهو ليس بإسلام سياسي، بل سياسة عادية أصحابها من ذوي اللحى وعلامات الصلاة.

عندما يفقد العمل الإسلامي نزاهته وينأى بنفسه عن عامة الناس بغية طمأنة السادة، هنا يفقد صفته كإسلامي بالكلية.

لقد أصبحت بنية النفوذ شديدة الظلم والتسلط، وبلغ تفاوت الدخول حدًا بالغ الفحش، وساءت ظروف المجتمع إلى درجة تجعل التغيير الجذري بالفعل حاجة ملحة لمجرد أن تردنا إلى حال الاعتدال.

عندما نضل عن وسطية الإسلام تتطلب العودة إليها إعادة توجيه قد تبدو جذرية.

في ظرف يضع فيه 1% من الشعب يده على 50% من الثروة ويكون هذا أمرًا مقبولًا, فبالطبع سنجد أنه في مثل هذا الظرف الراديكالي سيتم النظر إلى أي محاولة لاستعادة شيء من المساواة على أنها راديكالية وتطرف وتهديد … تهديد لنسبة الـ 1%.

أما عامة الناس -أي الأغلبية والأكثرية الساحقة من المسلمين_ فسوف يدعمونكم، وسيدعمون إسلاميًا يتمسك بسياسات سوسيواقتصادية وسياسية واضحة، لسان حاله كقول معاذ بن جبل عندما تم إرساله إلى البيزنطيين قبل معركة بيسان وعرض عليه البيزنطيون الجلوس على الوسائد فقال: “لن أجلس على هذه النمارق التي استأثرتم بها على ضعفائكم، ولن أستعين بنعم الله على استبعاد إخواني”.

Muslims need political Islam; that is the fundamental premise of Islamism.  We need our governments to be Islamic, our laws compliant with the Shari’ah, our religion manifested in the institutions of the state.When authority is divorced from Revelation, the result is inevitably flawed, corrupt, and oppressive government.

OK.  It should be obvious, but seems somehow to be overlooked; if Muslims need political Islam, political Islam also needs Muslims.

If Islamism is going to develop beyond being a mere niche in the political spectrum, like other ideologically-based marginal parties, like, say, Communists or ultra-Right-wingers or environmentalists; the Islamists are going to have to start translating our ideology into articulate policy positions that address the real concerns and conditions of the masses.

I’m afraid that what has been happening over the last several years has been the opposite.

Rather than deepening their identification with the common people, Islamist parties have been reaching out to elites, to the business community, and trying to present themselves as “centrist”, “moderate”, and so forth.

They have been so distraught about being labelled as radicals and extremists by those in power, that they have been bending over backwards to recast themselves as being as nonthreatening to the status quo as possible.

Put another way, they have been trying to gain entry into the Country Club of government, by looking like they belong there.

But this is a grave mistake; indeed, it is a fatal miscalculation.

Genuine Islamism is radically against the status quo.

Genuine Islamism is extremely threatening to those in power.

If it is not, then it is not political Islam, it is politics as usual, but with a beard and prayer beads.

If Islamism loses its integrity, distances itself from the masses in order to reassure the masters, it will cease to be Islamism at all.

The power structure has become so drastically unfair and so ruthless; income inequality has become so obscene, conditions in society have become so intolerable, that, yes, radical change is needed just to bring us back to a moderate position.

When you have strayed so far from it, reaching the Middle Path of Islam requires redirection of seemingly drastic proportions.

In a situation where 1% of the population owning over 50% of the wealth is treated as something acceptable, yes, from that radical position, restoring  some semblance of equity will be regarded as radical, extreme, and threatening…to the 1%.

But the masses, the majority, the overwhelming multitude of Muslims will support you. They will support an Islamism that upholds in clear socioeconomic and political policies, the sentiments of Mu’adh ibn Jabal when he was sent to the Byzantines before the Battle  of Fihl, and they offered him a cushion to sit on:

“I will not sit on these cushions that you enjoy at the expense of your weak ones,” Mu’adh said, “I will not enjoy anything of the wealth of Allah to the exclusion of my brothers.”

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s