ثورة اقتصادية                                         Economic revolution

أعتقد أن هناك سوء فهم لدى من يتصورون أن الإطاحة بحكومة تساوي ثورة!. لقد فشلت الثورات التي عُرفت من هذا المنطلق، وأي ثورات من هذا النوع سوف تفشل في تحقيق مجتمعات الأخوة والعدالة والمساواة لأنها لا تعالج السبب وراء تدمير العدالة وأساسها في المجتمع، وتلك هي الظاهرة السائدة أينما يكون صانعي الثروات وأصحاب الثروات جزئين منفصلين عن الشعب.

صاحب العمل يدفع رواتب لموظفيه أقل من الربح الذي يربحه من وراء عملهم؛ فهذه هي القاعدة الأساسية لأية شركة ناجحة.

صاحب العمل يصنع مال أكثر مما يدفع هو للعاملين.

فلو كان ذلك أي نوع آخر من التبادل التجاري، لقلنا أنه يتلقى قيمة أعلى من السعر الذي يعرضه!

نحن لا نتحدث عن شيء لا نستطيع قياسه، فهي مسألة تحدث بوضوح للدولارات والسنتات.

فعلى سبيل المثال، هو يدفع 10 دولار ات لساعة من العمل الذي ينتج له المنتج أو الخدمة التي يمكنه بيعها في السوق بضعف أو ثلاث أضعاف، أو أكثر من ذلك.

العميل يدفع على المنتجات أو الخدمات أكثر بكثير مما ينفق عليهم صاحب العمل.

والعمال يعطونه عمل بأبدانهم وعقولهم في مقابل أجر أقل بكثير من المستحق في الواقع (والقيمة الحقيقية هي السعر السوقي الذي يباع به نتاج عملهم وجهدهم).

فكيف لا يعتبر هذا المال من حقهم؟

إذاً ، وبشكل جاد جدًا، فإن صاحب العمل مديون إلى العاملين لديه، وهذا الدين لا يُدفع أبدا.

image

There is a misunderstanding, I think, that overthrowing a government is the same thing as revolution.  Revolutions by this definition have failed, and any other such revolutions will fail, to achieve societies of brotherhood, justice, and equality because they do not address the most fundamental and destructive injustice in society; and that is the prevailing phenomenon whereby the creators of wealth and the owners of wealth are two separate segments of the population.A business owner pays his employees a salary lower than the profit he makes from their work; that is the basic rule for any successful company.

The owner makes more money from his workers than he pays them.

If this was any other type of exchange, we would say that he is receiving value greater than the price he is offering.

And we are not talking about something that can’t be quantified; it is a clear matter of dollars and cents.

He pays, for instance, $10 for an hour of work which produces for him a product or service he can sell for double, triple, or even more than that in the market. The customer pays far more for the goods or services than the business owner paid for them.

The workers  gave him the labor of their bodies and minds in exchange for a wage far below what it is actually worth (its real worth being the price paid in the market for what their labor produced).

How is that money not theirs by right?

In a very real way, then, the employer is actually in debt to his workers.  And that debt is never paid

Advertisements

2 comments

  1. من أهم ما يميز ثورات الربيع العربي أن أصحابها ثاروا لتغيير الحكومات و الفاسدين و هذا من أهم أسباب فشلها لانها ليست لها فكر و عقيده للتغيير و كان معظم الثائرين همج و رعاع و اناس بلا وعي و لا فكر و لا دين و هكذا النتيجه سيطر عليها الفسده و المجرمين … و كان معظم اصحاب الدعوات دعواتهم مزيفه و مغشوشه واتضحت حقيقتهم امام مطارق الباطل …. فهل اصحاب الحق و رجال العقيده الصحيحه و أهل الاصلاح الحقيقيون لهم جوله أم لايوجد لهم مكان او زمان

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s