الإيمان مقابل التلقين                                               Iman Vs Indoctrination

image

إذا كنت أحد أعضاء الطبقة المثقفة والمتعلمة في أي مجتمع محتل (وهو حال كل المجتمعات في رأيي) فعليك أن تعي أن الكفار يفترضون أنك قد تشبعت من منظومتهم القيمية، ويفترضون أنك آمنت بها وسلمت بالتفوق المطلق لهم ولثقافتهم.

فإذا كنت من هذه الطبقة ستكون افتراضاتهم عنك في محلها، وعلى الأرجح لن يكون لديك شك في أنهم يكنون أي عداء للإسلام، وأنا هنا أتحدث من واقع خبرتي عن كلا طرفي العداوة بما أنني أملك معلومات دقيقة جدا عن العقلية غير المسلمة.

لقد نبهنا الله تعالى لهذا الأمر حينما قال: “… هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ…”، فإن كنت من أولئك الطيبين الذين يسهل كسب ثقتهم فهذه صفات المؤمنين، ولكن هذه الصفات نفسها تتحول إلى نقاط ضعف يمكن استغلالها والإساءة إليها، والتعليم هو أحد أهم الوسائل المستخدمة في إحداث هذا الخلل.

في امريكا كنت على اتصال جيد بالمنظومة الفكرية العدائية التي تحاول النفاذ والتأثير في أبناء هذا الدين، كنت أعمل لصالح منظمة إسلامية ويتم دعوتي بشكل متكرر للحديث في المؤتمرات وحلقات النقاش عن الشأن الإسلامي. كانت أقسام الدراسات الإسلامية أو الشرق أوسطية في الجامعة تنظم هذه المؤتمرات، وكان يحضر دوماً “أصدقاء الإسلام” لو جاز التعبير، وبهم أعني أولئك الذين أخذوا الدين من جون إسبوزيتو أو كارين أرمسترونغ، وتركوهم يعلمونا ما هو الإسلام وما هو يخالفه.

الأمر برمته يبدو ظريفاً ومحبباً، فهم يتحدثون عن النبي صلى الله عليه وسلم باحترام وعن كيفية نشر الإسلام لحقوق الإنسان والمساواة وغير ذلك، ويتحدثون عن محاولات تشويه الإسلام وتقديمه بشكل سيء، ودائما ً يروق لنا الأمر فنقع فورًا تحت تأثير المخدر.

لقد تعودنا منهم الإهانة والازدراء لديننا، ولهذا فنحن نشعر بارتياح ونتخلى عن حذرنا لمجرد أنهم يتحدثون عن الإسلام بلطف، حتى إذا خاضوا في أمور تضرب في صميم عقيدتنا تجدنا لا نريد إفساد هذا المناخ الظريف والودود الذي غلف الأجواء بيننا.

فيقولون أن الإسلام يواكب أفكار الغرب وثقافته، فإذا كنت تعتقد في تفوق أفكار الغرب وثقافته ستشعر بالإطراء وستهتم بإثبات هذه المواكبة وستسعى للحفاظ عليها، فتجد مع الوقت أنك قد فرطت في كل شيء ما عدا أفكار الغرب وثقافته والتي تطلق عليها أنت لفظ “الإسلام”، وتبقى وحدك في النهاية مع ضلال تظن أنه الحق.

If you are from the educated class within a colonized society (and I am not aware of a society that is otherwise), you should be aware that the Kuffar will probably assume that you have internalized their values system, They will assume that you have been indoctrinated properly, and you concur that they are, and that their culture is, superior in every way.

If you are from this class, it is very likely that their assumptions are true, and you probably do not operate under the assumption that they are innately hostile to Islam. And I am speaking here as someone with experience on both sides of that hostility; I have intimate knowledge of the non-Muslim mind.

As Allah said “it is you who love them, but they do not love you”. Being open-hearted and trusting are qualities of the mu’mineen; but these can become vulnerabilities that can be exploited and manipulated. “Education” is one of the primary ways this occurs.

In the US I had a good deal of contact with the hostile intellectual apparatus that tries to infiltrate and influence our people. I used to work for an Islamic organization, and was frequently invited to speak at conferences and panel discussions on Muslim affairs.

These would often be organized by university Islamic or Mideast studies departments, and there were always these “friends” of Islam, so to speak…people who took someone like John Esposito as their shaykh, or Karen Armstrong.; telling us what Islam is and isn’t.

It all sounds nice and complimentary. They speak of the Prophet ﷺ with reverence, and talk about how Islam promotes human rights and equality and so on, and about how Islam is misrepresented and distorted.

This always pleases us, Like an anesthetic.

We are so used to being insulted and our religion being slandered, when they say nice things, we feel relief and let our guard down. When they start saying things that undermine our ‘Aqeedah, we don’t want to spoil the nice friendly atmosphere.

They say that Islam is compatible with Western ideas and culture, and if you believe that Western ideas and culture are superior, you are flattered, and you become interested in proving and preserving this compatibility, until you ultimately have nothing left but Western ideas and culture, which you call Islam. You are left with a lie that you call the truth.

Advertisements

One comment

  1. لاشك ان كلامك صحيح و لكن كيف نتفاعل و نتعامل معهم بوضوح و بواقعيه …؟ و كيف تعرض قضايانا و رسالتنا بشكل واقعي و متواصل و مؤثر …..؟ لك كل التقدير

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s