إشكالية العبيد البدناء                                                 The paradox of fat slaves…

image

بينما أسير في شوارع اسطنبول أرى هؤلاء الإخوة في ملابسهم الدينية وسراويلهم الواسعة الفضفاضة فوق الكاحل، وقبعاتهم البيضاء، و قمصانهم الطويلة المتدفقة التي تتدلى إلى حوالي منتصف الفخذ، واللحى الكثة وفي بعض الأحيان يرتدون جلابيب خارجية.

هؤلاء هم الأتراك، ومن المرجح هم من الصوفيون، وهم يرتدون هذه الملابس مثل زي رجال الدين ويعرفون أنفسهم بأنهم مسلمون متدينون.

وبطبيعة الحال أرى الأشقاء العرب، ومعظمهم من المصريين والسوريين، ومن السهل جدًا أن تتعرف على الإخوانيون منهم من خلال اللحى المشذبة بعناية والسترات وعلامات السجود الظاهرة عل جباههم والتي يمكن تمييزها بسهولة في كثير من الأحيان.

المشكلة أن كل هؤلاء الإخوة المتدينون، مع استثناءات قليلة، يعانون من البدانة المفرطة.

حسنا! اللحى؟ سنة.

السراويل فوق الكاحل؟ سنة… الملابس المتواضعة؟ سنة.

ولكن ماذا عن البطون الهائلة؟

أليست تتناقض مع السنة!! في الواقع هي تتناقض معها على العديد من المستويات.

الشراهة والإفراط في تناول الطعام وقلة النشاط البدني والكسل والانغماس في حوائج النفس وانعدام اللياقة البدنية وعدم ضبط النفس والانضباط … السنة ليست عبارة عن قائمة تملي علينا فقط المظهر الخارجي، السنة أسلوب حياة شامل، وفي جوهرها هي إنكار للذات وتخلي عن الدنيا والوعي بكوننا عبادًا لله.

البدانة، اللهم إلا إذا كانت بسبب حالة طبية، تشير إلى أن هذه الجوانب الأساسية التي تكمن في لُب السنة لم يتم استيعابها.

أنت عبد والعبد يجب أن يكون لائقًا للقيام بالدور الذي أمره به ربه.

لديك الحق في الحصول على لقمة عيشك، والحق في الحصول على احتياجاتك الغذائية لصحة بدنك، لكن ليس لديك الحق في إتخام نفسك.

المؤمن لا يستهلك أكثر من ثلثي سعة بطنه، ولا يجب أن يمُط هذه السعة فوق الحدود الطبيعية!

إخواني، تخيلوا أن قفصكم الصدري هو إطار الجزء العلوي من أجسامكم، فإذا كانت معدتكم بارزة عن قفصكم الصدري، فأنتم تسيئون إلى أبدانكم وتفشلون في أدواركم كعبيد.

والله الذي لا إله إلا هو، إن مفهوم “العبودية” لهو في حاجة ماسة إلى أن نعيد إحيائه، فقد فسرت الأجيال الأولى مفهوم العبودية بشكل حرفي جدا، فقد روت السيدة عائشة عن رسول الله ﷺ قَالَتْ: “قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! كُلْ، جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ، مُتَّكِئًا، فَإِنَّهُ أَهْوَنُ عَلَيْكَ، قَالَت: فَأَصْغَى بِرَأْسِهِ حَتَّى كَادَ أَنْ يُصِيبَ جَبْهَتَهُ الأَرْضُ، فَقَالَ: لا، بَلْ آكُلُ كَمَا يَأْكُلُ الْعَبْدُ، وَأَجْلِسُ كَمَا يَجْلِسُ الْعَبْدُ.

هل في إمكانك أن تتخيل شكل العبد؟ على سبيل المثال أولئك المهاجرين الفقراء في تايلاند الذي يجبرون على العمل لشركة نستله بدون أجر، هل تتخيلهم يحشون بطونهم من أطباق ضخمة من الكباب والأرز ولحم الضأن، وأواني المحشي؟

إذا كنت تريد أن تحاكي نمط الحياة المادية لنبينا ﷺ، وأن تحيي سنته مرة أخرى، فعليك أن تعيش كما يعيش أفقر من فينا وأن تأكل كما يأكلون.

Just walking around the streets of Istanbul, I see these brothers in religious garb…the wide, baggy trousers above the ankle, the white caps, long, flowing shirts that hang to about mid-thigh, full beards, and sometimes outer robes.These are Turks, likely Sufis.  They wear these outfits like clergy uniforms, identifying themselves as devout Muslims.

And, of course, I see the Arab brothers, mostly Egyptians and Syrians, and it is easy to spot who is Ikhwani.  The neatly trimmed beards and suit jackets, and often easily discernible marks of sajdah on their foreheads.

The thing is, all of these religious brothers, with few exceptions, are obese.

OK.  Beard? Sunnah.
Trousers above the ankle? Sunnah.  Modest attire? Sunnah.
Enormous belly?
Contradiction with Sunnah…on many levels, actually.

Gluttony, over-eating, physical inactivity, laziness, self-indulgence, lack of physical fitness, lack of self-control and discipline… The Sunnah is not a checklist dictating outward appearance; it is a comprehensive lifestyle, at the core of which is self-denial, renunciation of the Dunya, and the consciousness of being a slave of Allah.

Obesity in a person, unless it is caused by some sort of medical condition, indicates that these core aspects at the heart of the Sunnah have not been grasped.

You are a slave, and a slave has to be fit to do the work he is Commanded by his Rabb.

You have the right to sustenance; a right to the nutritional requirements for a healthy body; but you do not have the right to stuff yourself.

The Believer consumes no more than two-thirds of his stomach’s capacity, he doesn’t stretch that capacity beyond its natural limits!

Brothers, think of your rib cage as the frame of your upper body, if your stomach spills out farther than your rib cage, you are abusing yourself and failing in your role as a slave.

Wallahi, the concept of ‘Uboodiyah desperately needs to be revived.  The early generations interpreted the concept of slavehood very literally.  As Rasulullah ﷺ said, “I am slave; I eat like a slave eats and I sit as a slave sits.”

Can you imagine a slave, say for instance those poor migrants in Thailand forced to work for Nestle without wages, stuffing themselves on massive plates of kebab, rice, mutton, and pots of mahshi?

If you want to emulate the material lifestyle of our Prophet ﷺ, and really bring his Sunnah to life again, then you should live as the poorest among us live and eat as they eat.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s