الثورة من نقطة الصفر                             Revolution From The Ground Up

سؤال: هل توجد لدينا خطة بديلة؟ الحقيقة أنني مثقلة جدا بكم (ليس فقط الجهل) ولكن العناد الذي يظهره المثقفون والمتعلمون للشرر الجاثم التي تمثله النيوليبرالية والشركات متعددة الجنسيات على ماضي وحاضر ومستقبل الأمة، نحن في حاجة إلى خط بديلة أو على الأقل مرحلة انتقال تفضي إلى الخطة الأساسية.

الإجابة: لست متأكد من المقصود بالخطة الأساسية ولكن إذا كانت الخطة الأساسية هي الحملة التي نشنها من أجل تعطيل الشركات متعددة الجنسيات والاستثمارات الأجنبية وإعطائهم تحذيرات لكي يرضخوا لإرادة الشعب ويعرفوا أنه ليس في إمكانهم القيام بأي أعمال في مصر إلا إذا أذعنوا لسياسات الشعب، فإذا لم تأتي هذه الخطة بثمار فورية فإن الخطة البديلة ستكون عبارة عن جهود طويل المدى تهدف إلى توعية وتثقيف وتنظيم الشعب نفسه.

وعندما أقول الشعب فأنا أقصد فقط الشعب ولا أتحدث عن الأحزاب والمجموعات أو ما يطلق عليهم “مثقفون”، أنا أقصد جموع الشعب الذين لا ينتمون إلى أية مجموعات وهم في الغالب ضد العلمانية وضد الليبرالية، أقصد العمال والفلاحين ونقابات العمال والطلبة وأصحاب الأعمال والشركات الصغيرة… الخ.

قد يكون مقدرا لمصر أن تمر بنفس التطور المؤلم للوعي الذي حدث في أمريكا اللاتينية قبل أن يدركوا حقيقة مأساتهم ولكني أتمنى من الله ألا يكون هذا الظن حقيقي، إلا أنني أخشى أن هذا العند الذي ألمحت إليه قد جعل الفصائل قد تحولوا هم أنفسهم إلى عوائق حقيقية ضد الوعي بدلا من يكونوا قنوات للتفاهم، ولهذا فأنا أرى أن الأحزاب المنظمة لابد أن تستبعد بالكلية.

حخهخه

 

Question: Do we have a Plan B as we work on Plan A?? I’m frankly overwhelmed by the extent of – not just ignorance but stubbornness – of so many intellects in realizing the looming evil of neoliberalism and multi-nationals on the past/present/future of this nation. We need a Plan B or a transition to Plan A.

Answer: I am not sure what Plan A is. If Plan A is undertaking a campaign of disruption against multinationals and foreign investments, and giving them policy ultimatums compliance with which will be the only way they can be allowed to do business in Egypt; and if this plan does not come to fruition, Plan B can only be a long term grassroots effort to educate and organize the population.

And by “the population” I mean just that. I do not mean the groups, parties, and so-called intellectuals. I mean the masses; most of whom do not belong to any group, and most of whom are anti-secular and anti-neoliberal. I mean workers, farmers, labor unions, students, small business owners, etc.

It may well be that Egypt will have to go through the same torturous evolution of awareness that Latin America had to go through before they understand the true nature of their dilemma. I dearly hope that this will not be the case, but I am afraid that the stubbornness you alluded to has made most of the major factions obstacles to awareness rather than conduits of understanding. This is why I feel that the organized parties need to be more or less discarded.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s