الفقر والسلطة                                                 Poverty and control

image

يُعَد الفقر واحدًا من التدابير الأكثر فاعلية في مكافحة الديمقراطية التي يمكن للحكام فرضها على شعوبهم، فإذا ظل الناس يرزحون تحت ضغوط الإحباطات المالية فإنهم سينشغلون جدًا بالبقاء على قيد الحياة عن التدخل في العملية السياسية.

فحرمانهم يهمشهم، وحاجتهم إلى الخبز تحل محل مطالبتهم بحقوقهم، ومن هنا فإفقار الشعوب استراتيجية للإدارة الاجتماعية.

إلا أن الطمع الشديد لهيكل السلطة الرأسمالية المتطرف، يقود السكان المضطهدين حتمًا نحو المعارضة بسبب بؤسهم.

ومن المفارقات الساخرة أن تكون قسوة الأساليب المستخدمة لتحييد المشاركة الشعبية هي الدافع وارء تعبئة الشعوب، ولكن مثل هذا الأمر لابد من التعامل معه بالقوة.

الشيء المريح لأي نظام قمعي، هو أن الفقر يخلق عرض لانهائي من المجندين العسكريين المحتملين الذين سيقومون بقمع مواطنيهم، لا لشيء أخر إلا لأنهم سعداء بوظائفهم.

فاستخدام القوة يتم تسويغه بذريعة الأمن؛ مثل ادعاء وجود إرهاب محتمل على سبيل المثال.

وتلك ببساطة هي الحرب على الإرهاب، فهي ليست أكثر من استراتيجية استباقية لمكافحة الثورة من أجل الدفاع عن هيكل السلطة ضد الاضطرابات التي هم أنفسهم كانوا السبب الحتمي في إحداثها.

Poverty is one of the most effective counter-democratic measures rulers can impose on their populations. If the people are kept in financial desperation, they are too busy surviving to interfere in the political process.Their deprivation marginalizes them. The need for bread supersedes the demand for rights. Impoverishing the people is a strategy of social management.

However, the extreme greed of the radical capitalist power structure, inevitably drives oppressed populations towards desperate opposition.

The ruthlessness of the tactics employed to neutralize popular participation, ironically, leads to the mobilization of the masses; and this has to be dealt with by force.

Conveniently for any oppressive regime, poverty also creates an endless supply of potential military recruits who will carry out the repression of their fellow citizens, if for no other reason than because they are glad to have a job.

The use of force is rationalized by means of the pretext of security; the fabrication of a terrorist threat, for example.

That is what the War on Terror is.  It is nothing more than a pre-emptive counter-insurgency strategy to defend the power structure from the unrest they themselves make inevitable.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s