التلاعُب الوحشي                               Brutal manipulation

image

قد تبدو هذه نصيحة قاسية، ولكني أنصحك ألا تصاب بالصدمة بسبب وحشية النظام.. سيكون من الأفضل أن تتوقعها بدلًا من أن تصاب بالصدمة منها.

فبالفعل لا يوجد شيء غير عادي أو فريد من نوعه حول هذا الموضوع، وأنا أشك كثيراً أن الأمور قد بدأت حتى في أن تكون بالسوء الذي أتوقع أن تصل إليه.  مرة ثانية، يمكنك الإطلاع على تجارب الآخرين: شيلي، والأرجنتين، والسلفادور، وغواتيمالا، و سوهارتو في إندونيسيا، والقمع الوحشي في ميندانا وفي الفلبين… الوحشية هي التوصيف الوظيفي للدور المؤسسي للدكتاتور العميل الذي يخدم أصحاب رأس المال العالمي.

إن الأعمال الوحشية هي أحد أساليب الإدارة الاجتماعية وإنهاء الوجود السياسي تحت الطغيان، وهم يخططون بدقة لإحداث الصدمات، والإذلال، وبث الرعب فيكم قدر الإمكان.

وهذا الأمر يعود على النظام بفائدتين: فمن ناحية تستطيع الأعمال الوحشية أن تخيف النشطاء بما يكفي فيتوقفوا عن معارضتهم، ومن الناحية الأخرى، سنجد أن الثوار الذين لم يخافوا سيستشاطوا غضبًا بحيث يفقدوا القدرة على المقاموة بحكمة وتحركهم عواطفهم بدلا من ذلك، وفي هذه الحالات يفلح النظام في الإطاحة بالاستراتيجية الثورية الفعالة عن مسارها.

It may seem a harsh advice, but I would advise you to not be shocked by the regime’s brutality; rather you should expect it.
There is nothing unusual or unique about it, and indeed, I very much doubt that it has even begun to be as bad as it will become. Again, you can look at the experiences of others. Chile, Argentina, El Salvador, Guatemala, Suharto in Indonesia, and the brutal repression in Mindanao in the Philippines. Being brutal is the job description for the institutional role of a client dictator serving the global owners of capital.

Atrocities are a technique of social management and de-politicization under tyrannies, and they are planned precisely to shock, humiliate, and terrify you as much as possible.

This has two useful results for the regime: On one hand, atrocities can frighten activists enough to make them cease their opposition; on the other hand, rebels who are not frightened will likely become so enraged that they no longer fight wisely, but instead emotionally, in which case the regime derails effective revolutionary strategy.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s