الشيء الأهم هو اختيار الهدف                                 Target selection matters

image

من الممكن جدًا أن يكون الحريق في مصنع البلاستيك عملية من فعل المقاومة الشعبية وأن الشرطة ووسائل الإعلام ذكرتها وكأنها حريق عرضي، الله أعلم طبعا، فأنا ليس لدي أي شك في أن استهداف الأعمال التجارية شيء لا ترغب السلطات في نشره، وكما كتبت في السابق، إذا كانت هذه فعلا عملية جهادية فهي تعكس عدم إدراك  كامل للمفهوم الاستراتيجي إلا أن هذا لا يمنع من كونها خطوة في اتجاه أكثر فعالية.

فاستراتيجية استهداف الشركات لا تعني استهداف أي شركة!

فالهدف لابد أن يكون ممارِسًا للنفوذ السياسي وأن يكون أداة للهيمنة ومحرك للأجندة النيوليبرالية في البلاد.

وهذا في العموم يعني الذهاب إل الشركات متعددة الجنسيات، ولكنه يمكن أن يعني أيضا شركات محلية تعمل كشركات تابعة للشركات متعددة الجنسيات، أو تلك التي فيها ملكية أجنبية كنسبة غالبة (حتى لو تم حجب هذه الملكية من خلال إظهار أنها مملوكة لشركة استثمارية تعتبر بدورها مملوكة لمستثمرين أجانب).

على سبيل المثال الأصول الصناعية لشركة القلعة القابضة، وشركات مثل الشركة المصرية للتكرير (ERC) ونايل لوجيستيكس وتوازن ومجموعة شركات جذور، الخ

شركة القلعة القابضة، سابقًا سيتاديل كابيتال، جعلت نفسها أحد الأصول الاستراتيجية للمستثمرين الأجانب، مما يتيح لهم موطئ قدم في القطاعات الصناعية الرئيسية في مصر كما أنها كانت من المؤيدين المحليين النشطين للإصلاحات النيوليبرالية وأجندة مخططات صندوق النقد الدولي.

بل رفعت صوتها بشكل خاص في الضغط من أجل وقف الدعم على الوقود ورفع أسعاره لأنها ستستفيد مباشرة من هذه التدابير ضد مصالح واحتياجات الشعب.

أتذكر كلمة لرئيس شركة القلعة أحمد هيكل عندما قال في مقابلة: “أي حكومة في مصر لديها خيار (عذرًا لعدم وجود كلمة أفضل) إما أن تتخذ خطوات لتلبية مطالب الأعمال التجارية الدولية، وإلا فإن ‘السوق‘ هو الذي سيفرض الحلول التي يراها…” وطبعا كلمة “السوق” هنا تعني القطاع الخاص، فلو انتبهتم للاحظتم أن هذا يعني أنه لا يوجد أي خيار آخر.

فعلى الحكومة إما أن توافق طوعًا على طاعة الأعمال التجارية أو أنها سوف تجبر على الاستسلام.

أي عملية ضد أي من شركات القلعة يمكن أن تكون مفيدة خاصة إذا كانت مصحوبة، على سبيل المثال بالمطالبة باستعادة الدعم على الوقود للشعب المصري.

It is entirely possible that the fire at the plastics factory was indeed an operation by the Popular Resistance, and that the police and media reported it as an accidental fire, Allah Knows Best.  I have no doubt that the targeting of business is something the authorities would not want to publicize.As i wrote previously, if this was, indeed, a jihadist operation, it illustrates the failure to fully grasp the strategic concept, while nonetheless being a step in a more effective direction.

The strategy of targeting companies does not mean targeting ANY company.
The target must wield political influence and be an instrument of domination, a driver of the neoliberal agenda in the country.

Generally, that is going to mean multinational corporations, but it can also mean local companies that operate as subsidiaries of multinationals, or that are under significant foreign ownership (even if that ownership is obscured through being owned by an investment firm that is itself owned by foreign investors).

For example, the industrial assets of Qalaa Holdings.  Companies like the Egyptian Refining Company (ERC), Nile Logistics, Tawazon, Gozour, etc.

Qalaa Holdings, formerly Citadel Capital, has positioned itself as a strategic asset for foreign investors, giving them a foothold in Egypt’s key industrial sectors, and has been an active local proponent of neoliberal reforms and the agenda of the International Monetary Fund.

It was particularly vocal about pushing for the suspension of fuel subsidies and raising fuel prices; because they stand to benefit directly from such measures, against the best interests and needs of the population.

I remember Qalaa president Ahmed Heikal stating in an interview that ‘any government of Egypt has the choice (for lack of a better word), to either take steps to satisfy the demands of international business, or else “the market” will impose its own solutions’. “The market”, here means the private sector.  If you are paying attention, that means there is no choice.

Government can either voluntarily agree to obey business, or they will be forced to capitulate.

An operation against any of Qalaa’s companies could be potentially useful, if accompanied, for instance, by a demand for the restoration of fuel subsidies for the Egyptian people

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s