ما يصب في صالح الأعمال التجارية ليس بالضرورة في صالحك What’s good for business isn’t always good for you

image

أسمع في كثير من الأحيان أن الشركات متعددة الجنسيات قد فرت من مصر ..لا يقوم هذا الزعم على أي تقارير مدعمة بأدلة لانسحاب الشركات، بل هو افتراض مستمد من البؤس الاقتصادي المتزايد في البلاد ..

إذا كان الاقتصاد سيء والفقر يزداد سوءا والبطالة آخذة في الارتفاع، فإن الناس سيفترضون أن السبب هو مغادرة الشركات الكبرى للبلاد ..

هذا الأمر غالباً مايكون عكس الواقع تماماً ..

وإن كان صحيحًا أن عددًا من الشركات متعددة الجنسيات قد أغلقت عملياتها مباشرة بعد الإطاحة بمرسي، إلا أنهم أعادوا فتحها خلال أسبوع ..

ارتفع الاستثمار الأجنبي المباشر بعد الانقلاب (فوق الـ 10 مليار $)، واليوم تعتبر مصر واحدة من خمس دول في أفريقيا الأكثر جذبًا للاستثمارات الأجنبي، فخلال العام الماضي أعلنت العشرات من الشركات الكبرى عن استثمارات جديدة وخطط للتوسع في مصر ..

والنظام العالمي للأعمال التجارية لم يتخل عن السيسي، بل ومن المستبعد أن يفعلوا ذلك، فهم الذين ثبتوه في المقام الأول وهو يطيعهم بالتزام كبير ..

وهذا بالضبط ما يجعل الأوضاع الاقتصادية في مصر تزداد سوءًا.

ما هو جيد للشركات متعددة الجنسيات والمستثمرين الأجانب ليس بالضرورة جيدًا بالنسبة للاقتصاد ككل، ولا في صالح الشعب ..

إن المهمة الأساسية لأي حاكم وطني مرؤوس ضمن النظام الامبريالي هي تقويض قدرات بلاده على تحقيق الاستقلال الاقتصادي، والسيسي يحقق هذا الدور بنجاح كبير!

Fairly often, I have heard that multinationals have fled Egypt.This assertion is not based on any substantiated reports of corporate withdrawals, rather it is an assumption derived from the increasing economic misery in the country.

If the economy is bad, if poverty is worsening, if unemployment is rising, people assume that it must be because major economic players have left the field.

This is almost always the opposite of reality.

While it is true that a number of multinational corporations closed operations immediately after the overthrow of Mursi, they re-opened within a week.

Foreign Direct Investment spiked after the Coup (over $10 billion), and today Egypt is one of the top five countries in Africa attracting foreign investment.  Over the past year dozens of major companies announced new investments and expansion plans in Egypt.

International business has not abandoned Sisi, and it is unlikely that they will; they are the ones who installed him in the first place, and he is obeying them with considerable commitment.

And that is precisely why the economic conditions in Egypt are getting worse.

What is good for multinationals and foreign investors is not necessarily good for the economy as a whole, and not good for the population.

It is the fundamental task of any subordinate national ruler within the imperial system to undermine his country’s capability to achieve economic independence, and Sisi is fulfilling his role very, very successfully.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s