عبر منظار لونته الأموال                               Through a money-colored lens…

image

تستند أساليب تحديد صحة الاقتصاد في المقام الأول على مصالح الأثرياء.

يقولون لكم دائمًا أن ارتفاع إجمالي الناتج المحلي وقوة سوق الأسهم هي أفضل مؤشرات تدل على الإقتصاد الجيد!

ولكن هذين الأمرين تقريبًا لا علاقة لهما بصحة الإقتصادية الحقيقية، لأن هذين المؤشرين يرتبطان في حقيقة الأمر بربحية الشركات وأمن ثروة الأغنياء.

وفي المقابل نجد أن فرص العمل بأجور ملائمة للعيش والقدرة على تحمل تكاليف الغذاء والسكن وغيرها من الضروريات واستقرار العملة وازدياد الطبقة الوسطى وانخفاض مستوى التفاوت بين الأغنياء والفقراء والحد الأدنى من المديونية (الخاصة بالفرد وبالشركات التجارية وبالحكومية) وإنصاف السياسات الضريبية… الخ، كل هذه التدابير هي المؤشرات العقلانية التي تقيس صحة الاقتصادية.

The official methods for determining the health of an economy are based primarily on the interests of the wealthy.They tell you that a high GDP and the strength of the stock market are the best indicators of a good economy, but these two things have almost nothing to do with real economic health, rather they relate instead to the profitability of corporations and the security of the wealth of the rich.

Employment at livable wages, affordability of food, housing, and other necessities, the stability of the currency, a large middle class, a low level of disparity between rich and poor, a minimum level of indebtedness (personal, corporate and national), equitable taxation policies, and so on, are more reasonable measures of economic health.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s