ترويج النقائص                                     Inadequacy promotion

image

إن أكبر صناعة في العالم لا تصنع أي شيء .. لا تنتج أي بضائع .. لا تزرع أو تحصد أي من الموارد الطبيعية .. ولا تطور أية تكنولوجيا .. أكبر صناعة في العالم هي خلق الحاجة والنقيصة، هى العلاقات العامة و صناعة الإعلان.

إن جل وظيفتهم عبارة عن إثارة الرغبات عند الناس لتشكيلة لا نهاية لها من البضائع التى في الغالب ليست ضرورية والتي تنتجها جميع الصناعات الأخرى في العالم.

التعطش للزيادة المستمرة في الأرباح تؤدي إلى الإنتاج الضخم، الذي يتطلب استهلاك ضخم، والسبب فى العرض يستخدم لصناعة طلب، ولكن الطلب بين المستهلكين المنطقيين لا يمكن أبدا أن يلبي أهداف ربحية الشركات، وبالتالي لابد من زيادة الطلب لخلق تبرير العرض.

الطريقة الوحيدة لخلق طلب للسلع غير الضرورية، بالطبع هي تقويض العقلانية و تشجيع الاندفاع… تخريب الرضا وتعزيز عدم الرضا… تثبيط ضبط النفس وإقناع الناس بالاستسلام لنوازعهم، فهم يجب أن يدربوا الناس أن يكونوا عبيدًا لرغباتهم و يجب أن تتضاعف تلك الرغبات وتتجدد على الدوام، كما يجب عليهم إقناع الناس بأنهم ناقصين بالفطرة ثم يوفروا لهم إمكانية تعوض هذا النقص في قيمتهم الشخصية من خلال شراء السلع المادية، فيجب أن يكون الناس في حالة مستمرة من الرغبة ويجب ألا يترددوا في إشباع هذه الرغبات… هذا هو احتياج النظام الرأسمالي، وبطبيعة الحال، فإنه عمل شيطانى محض.

الصفات الشخصية التى يحاولون ترويجها بين البشر هي صفات الشياطين، صفات تتفق مع الجن، بل هي ذاتها الصفات التي خلق منها الجن.

(((النار))) تكون غير منضبطة عندما تكون بلا هدف، فتنتشر على نحو أعمى، وتستهلك أي شيء وكل شيء أمامها.. بالضبط كالمستهلك المثالي في النظام الرأسمالي.

من المفهوم ضمنيا وعقلا أن غرس هذه الصفات في الناس وتعزيز الرغبات والملذات الآنية، له تأثير ضار على معنويات الناس كذلك، فإعادة تشكيل طابع الناس ليكونوا أشبه بالنار والصفات الشاذة للشياطين يجعلهم ليسوا أكثر من حزمة من الغرائز والدوافع والتحفز المستمر والرغبات اللانهائية، فيدمر انسانيتهم وشرفهم وصبرهم وأخلاقهم وحشمتهم.

وفي نهاية المطاف، هذا هو جل هدفهم.

The largest industry in the world does not manufacture anything; does not produce any goods; does not cultivate or harvest any natural resources; does not develop technology. The largest industry in the world is the business of creating want. It is the public relations, advertising industry.

Their whole function is to stir up desires in the population for all the endless array of mostly unnecessary goods produced by all the other industries in the world.

The drive for ever-increasing profit leads to mass production, which requires mass consumption. The reason for supply used to be demand, but demand among rational consumers can never meet the profit goals of corporations, therefore, increased demand has to be created to justify supply.

The only way to create demand for unnecessary goods, of course, is to undermine rationality and encourage impulsiveness; sabotage contentment and promote dissatisfaction; discourage self-control and convince people to surrender to their urges. They must train people to be slaves of their desires, and those desires should be multiplied and perpetually renewed. They have to convince the people that they are innately inadequate and offer them the possibility of increasing their personal value by purchasing material goods. People must be in a constant state of craving, and they must never hesitate to gratify this craving. This is the demand of the capitalist system, and of course, it is shaytanic in every way.

The qualities and character they are trying to promote among mankind are the qualities of the shayateen; qualities consistent with the jinn, and of that from which the jinn were created. Fire is aimless, uncontrolled, acts blindly, and consumes anything and everything in front of it; exactly the traits of an ideal consumer in the capitalist system.

It should go without saying that instilling these qualities in the population, the promotion of desires and instant gratification, obviously has a detrimental effect on the moral quality of the people as well. Reforming people’s character to resemble the burning, erratic qualities of the shayateen, making them nothing more than bundles of urges and impulses with continuous stimulation and endless appetites, destroys their humanity, their honor, their patience, ethics and decency.

And that, ultimately, is the aim.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s