التحول البطيئ والمتعثر لنظرية الجهاد                                 The slow, stumbling transformation of Jihad theory

12662628_1676841909271929_5181597143602453371_n

مجموعة في مصر تطلق على نفسها المقاومة الشعبية يعلنون أنهم أحرقوا مصنع للبلاستيك وهددوا بأنهم سوف ينتهجون استراتيجية استهداف الشركات التي تتعاون مع الانقلاب بشكل أو بآخر.أنا لا أعرف أي شيء عن هذه المجموعة غير أنني سمعت اسمها يذكر هنا أو هناك ولكني أظن انهم عبارة عن مجموعة أخوية بأعضاء يتغيرون دوريًا، تجمعهم الرغبة في تطبيق تكتيكات المواجهة المسلحة ويفتقرون إلى استراتيجية متماسكة.

من واقع ما تمكنت من جمعه يبدو أن المصنع كان مجرد مصنع محلي صغير، لا ينتمي لأي من الشركات متعددة الجنسيات، ولم يتلق استثمار أجنبي مباشر ولا يمارس أي سلطة سياسية ظاهرة.

ربما كان مستهدفًا لأنه كان من السهل القيام بذلك.

من المهم التأكيد على أن استراتيجية تعطيل نظام الشركات لا تهدف إلى تدمير عمل أو إنهيار اقتصاد، بل الهدف هو أن يتم السيطرة على النفوذ السياسي للشركات الكبرى من خلال تعطيل ربحيتها.

إن ضرب الأعمال التجارية المحلية الصغيرة هو في الواقع يصب في مصلحة المستثمرين الأجانب والهدف العام للنيوليبرالية هو تقويض الصناعة المحلية وتخريب إمكانات الاستقلال الاقتصادي.

هذه العملية هي مثال آخر على تدرج تحول النظرية الاستراتيجية إلى الجهاد، حيث تتحرك بخطى مترددة نحو استهداف القوة الاقتصادية، وسيستغرق الامر وقتا لتصل الجماعات الجهادية إلى فهم كامل لأفكار وتطوير وسائل يتم تطبيقها على أرض الواقع.

ولكن لا بد من إدراك المفهوم الأساسي هنا … وهو ليس التدمير الاقتصادي، بل هو منع التدمير الاقتصادي … الأمر لا يتعلق حتى بتدمير الشركات متعددة الجنسيات أو طردهم من البلاد، بل بفرض الطابع الديمقراطي على نفوذهم السياسي.

A group in Egypt calling itself the Popular Resistance has claimed that they burned down a plastics factory, and warned that they will pursue a strategy of targeting companies which are, in one way or another, collaborating with the Coup.I don’t know anything about this group other than that I have heard the name mentioned here and there; but I suspect it is probably a loosely connected group of brothers with rotating members, who are interested in applying militant confrontational tactics without following a coherent strategy.

From what I have been able to gather, it appears to have been a small local factory; not affiliated with any multinationals, not a recipient of Foreign Direct Investment, and not exerting any notable political power.

It was probably targeted because it was easy to do so.

It is important to reiterate that the strategy of corporate system disruption is not aimed at destroying business or collapsing the economy. The aim is to commandeer the political influence of major corporations through the disruption of their profitability.

Hitting a small local business is actually in the interests of foreign investors and the overall objective of neoliberalism to undermine domestic industry and sabotage the potential of economic independence.

This operation is another example of the gradual process of the transformation of strategic Jihad theory, moving haltingly towards the targeting of economic power; it will take time for the jihadist groups to fully grasp the ideas and develop means of applying them on the ground.

But , it is crucial to understand the core concept here…it is not economic destruction, it is the prevention of economic destruction…it is not even about destroying multinationals or driving them out of the country, it is about democratizing their political influence.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s