قمة الهرم الإمبراطوري                         imperial hierarchy

ليس هناك شك في أن من هم في قمة الهرم الإمبراطوري لديهم شبكة واسعة ومتنوعة من الموارد والقوات الموضوعة تحت تصرفهم. ولا شك في أنهم يشرفون على نظام معقد جدا يتجاوز الحدود ويتحدى كل اختصاص، ولكن هذا لا ينبغي أن يخيفك. الحقيقة أن مثل هذه الإمبراطورية المترامية الأطراف مع هذه المركزية الشديدة ومع بنية سلطة أساسية قابلة للتمييز، كل هذه التوليفة تصنع نقطة ضعفها الرئيسية…على سبيل المثال شركة “فانجارد” Vanguard

هذه مجموعة من المستثمرين تسيطر على أصول تبلغ قيمتها أكثر من 10 أضعاف الناتج المحلي الإجمالي الكامل في مصر، فهي تمتلك أسهما في أكثر من 500 شركة كبرى ولها مصالح ‘حرفيًا’ في الآلاف من الشركات التابعة في جميع أنحاء العالم وتتعامل في كل قطاع للصناعة يمكن تصوره.

يعني ذلك على الصعيد العملي أن لديك تقريبا عدد غير محدود من الخيارات لكيفية ومكان ضرب مصالحهم.

هذا هو السبب في أنني أقول، يجب عليكم تحديد أماكن تواجد الشركات متعددة الجنسيات في مصر، والشركات التابعة لها وعملياتها وأنشطتها؛ بنفس الطريقة التي نقوم بها برسم خريطة ثكنات وقواعد  وتحركات جيش الاحتلال … لأن هذه هي حقيقتهم.

يمكنك إرسال رسالة إلى هذه المجموعة النخبوية في قمة النظام الإمبراطوري للشركات من خلال الآلاف من القنوات ومن خلال استهداف قيم الأسهم والأرباح في أي عدد من الشركات التي تملكها. ثم علينا أن نضيف إلى هذا مطالب تفصيلية متعلقة بــ… على سبيل المثال، ‘عزل السيسي’.. أو غيرها من قضايا اجتماعية أو اقتصادية كبيرة، ليعلم المستثمرين في Vanguard أن نفوذ شركاتهم في مصر لن يحقق لهم ما يأملون حتى يستجيب ذلك النفوذ للإرادة الشعبية.

There is no doubt that those at the top of the imperial hierarchy have a vast and varied network of resources and forces at their disposal; nor any doubt that they oversee a tremendously intricate, complex system which transcends borders and defies every jurisdiction. But this should not intimidate you. The very fact that it is such a sprawling empire, with such a highly centralized , and identifiable, core authority structure, is precisely one of its main vulnerabilities.

Consider the investment firm Vanguard.

This group of investors controls assets worth more than 10 times the entire GDP of Egypt. They own shares in over 500 major companies, with interests in literally thousands of subsidiaries all around the world dealing in every conceivable industry sector.

What that means on a practical level is that you have an almost unlimited number of options in terms of how and where to strike at their interests.

This is why I say, you have to map the presence of the multinationals in Egypt; their subsidiaries, their operations and activities; the same way that you would map the barracks and bases and movements of an occupying army. Because that’s what they are.

You can send a message to this elite group at the top of the corporate imperial system through thousands of channels by directly targeting the profitability and share values of any number of the companies they own. Combine this with an articulated demand regarding, for instance, the removal of Sisi, or other significant socioeconomic issue, informing Vanguard investors that the influence of their companies in Egypt will not achieve for them what they hope, until that influence corresponds with the popular will.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s