حلقة سيناء المفرغة                                                 The Sinai cycle

image

وها قد بدأ يوم أخر من التفجيرات في سيناء… عندما تقوم بالرد على “الحملة الحكومية التي تستهدف أنصار مرسي” فمن الناحية المثالية يجب أن تفعل هذا بطريقة من شأنها أن تقلل المزيد من القمع، لا أن تكثفه!

فإذا كان الجيش المصري يتصرف مثل المنظمات العسكرية وشبه العسكرية الأخرى المدربة والمسلحة التي تمولها الولايات المتحدة (وليس هناك سبب للاعتقاد أنه لن يفعل هذا) فإنه سيستجيبون لهذا النوع من الهجمات عن الطريق الاستهداف العشوائي للمواطنين المدنيين في سيناء.

حيث أنه من الصعب تحديد مكان ومهاجمة المسلحين أنفسهم، فإن الجيش سيسعى لمعاقبة من يرون أنهم يمثلون شبكة دعم لحرب العصابات، سواء عائلاتهم أو أصدقائهم أو المنازل حيث قد أو قد لا يختبئون.

نحن نعرف بالفعل من ويكيليكس أن الشرطة المصرية تعتبر أن “البدوي المثالي الوحيد في سيناء هو البدوي الميت.”

منذ عام 2011 وتعداد الضحايا في سيناء يتجاوز 3000، ولكن كم من هؤلاء كانوا من المسلحين وكم من المدنيين فهذا غير واضح، ولكن النسبة لا تستعصي على التخمين نظرًا لبراعة المقاتلين المشهودة في تفادي ضربات الجيش.

هذا لا يعني أن الهجمات ضد الجيش غير شرعية.

يبدوا أنه كلما ارتدى شخص ما الزي الرسمي للظالم، فإنه يصبح هدفًا جيدًا ولم يكن هناك يومًا أحدًا أكثر انتاجية وفاعلية من مقاتلي سيناء في ضرب هذه الأهداف.

أما من الناحية الاستراتيجية فهناك مسألة خطيرة حول جدوى هذه الهجمات، فأنا أعتقد أن القدرة القتالية الهائلة لهذه المجموعات من الممكن أن توجه نحو ما يُحدِث تأثير أكبر بكثير إذا تركزت على الأهداف التجارية والشركات.

الجيش المصري هو في الأساس شركة أمن خاصة ومعينة بمسؤولية حماية عمليات ومصالح المستثمرين.

ففي نهاية المطاف، الكفاح المسلح يحقق فقط هدفه عندما تدرك القوى المسيطرة على الجيش أن استمرار الصراع العسكري سيؤذي مصالحهم.

وبالنسبة لحدود قدرات المتمردين في سيناء فيبدوا أنه في إمكانهم إجبار المستثمرين على هذا الإدراك إذا بدأوا مباشرة في استهداف مصالح الشركات.

حتى لو كانوا محدودين في قدرتهم على تنفيذ عمليات في المدن الكبرى مثل القاهرة أو الإسكندرية لكن بالتأكيد يمكنهم الوصول إلى منشآت النفط ويمكنهم تعطيل حركة النقل عبر قناة السويس.

مما لا شك فيه أن ردة فعل النظام ستكون هي نفسها ردة فعلهم تجاه الهجمات على قواعد الشرطة والجيش ولكن على الأقل استهداف مصالح الشركات متعددة الجنسيات سيجبر أصحاب رؤوس المال العالمي على الدخول في النزاع، وكما نعرف فهؤلاء أولوياتهم هي ضمان التدفق السلس للأعمال، وعند هذه النقطة يمكننا أن نتصور أن هذه الحلقة المفرغة ستتحول لصالح مطالب الثوار.

Another day, another bombing in Sinai.  When you retaliate for the “government crackdown targeting Morsi supporters“, ideally you would do it in a way that would deter further crackdowns, not intensify them.If the Egyptian army behaves like other military and paramilitary organizations trained, armed, and funded by the United States (and there is no reason to believe they won’t), they will respond to these sort of attacks by indiscriminately targeting the civilian population in Sinai.
Because it is difficult to locate and attack militants themselves, the army will seek to punish what they see as the support network for the guerrillas; their families, friends, and the houses where they may or may not take refuge.We already know from WikiLeaks that the Egyptian police believe “the only good Bedouin in Sinai is the dead Bedouin.”Since 2011, casualties in Sinai exceed 3000, how many of these were insurgents and how many were civilians is unclear, but the ratio isn’t hard to guess, given the impressive prowess of the guerrillas at evading the army.This is not to say that attacks against the military are illegitimate.Obviously, whenever someone puts on the uniform of the oppressor, he becomes a valid target, and no one has been more prolific and effective than the Sinai guerrillas at striking these targets.

But, strategically, there is a serious question about the usefulness of these attacks. The tremendous fighting capability of these groups could be directed to much greater effect, I think, if they focused on commercial and corporate targets.

The Egyptian army is, essentially, a private security firm designated with the responsibility of protecting the operations and interests of investors.

Ultimately, armed struggle only achieves its aim when the powers controlling the opposing army realize that continuation of military conflict is against their interests.

It would seem to be within the capabilities of the Sinai insurgents to force investors into that realization, if they would begin directly targeting corporate interests.

Even if they are limited in their ability to carry out operations in major cities like Cairo or Alexandria, surely they can reach oil facilities and can disrupt transport through the Suez.

No doubt, the reflex response of the regime would be the same as it is to attacks on police and army bases, but targeting the interests of multinationals would bring the global owners of capital into the conflict, and their priority is ensuring the smooth flow of business; at that point, it is conceivable that the cycle could turn in favor of the guerrillas’ demands.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s