تقادم أسلوب المظاهرات                                                 The obsolescence of demonstrations

image

الدينامية الاستراتيجية للمظاهرات في الشوارع معقدة، فهناك أساسًا نوعين من المظاهرات؛ المظاهرات التي تعبر من مطالب والمظاهرات التخريبية.

فالمظاهرات التعبيرية تعتبر منابر لنشر قضايا ومطالب محددة وإظهار المعارضة وتحدي النظم، أما المظاهرات التخريبية فهي شكل من أشكال العمل المباشر وتهدف إلى إحباط أو إعاقة النظام بطريقة أو بأخرى.

ومن الواضح أن كلا النوعين في الغالب يتشاركان في صفات كل منهما الآخر، فقد تكون المظاهرات المعبرة تخريبية وبالتأكيد قد يمكن استخدام المظاهرات التخريبية في تسليط الضوء على القضايا ورفع الوعي.

واحدة من أهم جوانب في أي نوع من المظاهرة هو طريقة الرد عليها من قبل السلطات، فإذا كانت حركة معارضة ملتزمة بالسلمية ففي الغالب يكون الهدف هو إثارة ردة فعل عنيفة من قوات الأمن وهذا النوع من القمع يميل إلى خلق تعاطف مع المتظاهرين وقضيتهم وبالتالي فإن وحشية الأمن (التي يمكن التنبؤ بها) يتم استخدامها كوسيلة لحشد الدعم.

ومع ذلك فهذه الاستراتيجية تعتمد على افتراض أن النظام المطعون فيه حساس للرأي العام، ففي حالة مصر مثلا، أرى أن هذا لا ينطبق عليها، ولكنه قد تنطبق بدرجة أو بأخرى على المغرب وربما في تونس، ولكنه رهان غير مضمون النتائج.

ما أظنه هو أن أنظمة الربيع العربي سوف تتخذ موقفًا أكثر تشددًا بكثير تجاه المظاهرات من النهج المتبع من قبل الأنظمة التي أطاح بها المتظاهرين منذ 5 سنوات، وأنها ستكون أكثر لامبالاة بالرأي العام، وهذا يبطل إلى حد كبير الفائدة المحتملة من المظاهرات التعبيرية.

أما الرد العنيف على المظاهرات التخريبية فبطبيعة الحال يُتَوَقَع أن يكون أكثر حدة، ومع ذلك فإن التأثير التخريبي المحتمل لهذا النوع من مظاهرات لا يزال كبيرًا بما يكفي لتبرير القيام بها.

ومع ذلك فأنا أرى أن هذا التكتيك مخاطرة كبيرة جدا كما أن تأثيره غير مؤكد.

فالأنظمة ستتعامل عادة مع أي مظاهرة على أساس أنها وسيلة ممكنة للعنف بل ومن المرجح، في الواقع، أنهم سوف يضمنون هذا الأمر عن طريق دس محرضين في الصفوف لنزع الشرعية عن الاحتجاجات، وخلق مبررات للقمع، وكلما كانت المظاهرة أكبر كلما كان من السهل الاندساس في الصفوف.

وبناء على ذلك، فإنه من المنطقي بالنسبة لثوار المعارضة أن ينظموا المظاهرات على نطاق أصغر وعمليات تخريبية أكثر دقة بحيث تكون معززة بتغطية صحفية وبيانات تشرح الأسباب والمطالب وأهداف هذه العمليات.

بالإضافة إلى هذا، فالمعارضة تحتاج للعمل على توعية المجتمع، عن طريق حملات قرع الأبواب ووجهًا لوجه، لنشر الوعي حول القضايا ذات الأهمية، وتوزيع المنشورات وعقد التجمعات غير الرسمية في المنازل…الخ، لتثقيف الجمهور حول مطالب المعارضة وشرح الأساس المنطقي للإجراءات التعطيلية.

The strategic dynamics of street demonstrations are complex.  There are basically 2 types of demonstrations; expressive and disruptive.Expressive demonstrations are platforms for publicizing specific issues, demands, and manifesting opposition and defiance.  Disruptive demonstrations are a form of direct action aiming to frustrate  or handicap the system in some way.

Obviously, both types of demonstrations will often share the qualities of each other; expressive demonstrations may be disruptive, and certainly disruptive demonstrations can be used to highlight issues and raise awareness.

One of the most important aspects of any type of demonstration is the response to it by the authorities.  If an opposition movement is committed to nonviolence, often the objective is to provoke a violent response from security forces..  This repression will tend to create sympathy for the demonstrators and their cause.  Thus, the predictable brutality of the police is manipulated as a method for mobilizing support.

This strategy, however, relies on the assumption that the regime being challenged is sensitive to public opinion.  In the case of a place like Egypt, in my opinion, this does not apply.  It may apply to one degree or another in Morocco, and maybe in Tunisia.  But it is a gamble.

What I suspect is that the Arab Spring regimes will take a much harder line towards demonstrations than the approach taken by the regimes previously unseated by the protesters 5 years ago, and that they will be much more indifferent to public opinion.  This largely nullifies the potential usefulness of expressive demonstrations.

The violent response to disruptive demonstrations, of course, is likely to be even more severe; however, the potential disruptive impact of this type of demonstration could still be substantial enough to justify undertaking them.

Nevertheless, in my view, this tactic is too risky and its impact too uncertain.

The regimes will typically treat any demonstration as a potential vehicle for violence, and it is likely, in fact, that they will ensure this by infiltrating it with provocateurs  to de-legitimize the protests and create the justification for repression. The larger the demonstration, the easier it will be to infiltrate.

This being so, it makes more sense to me for opposition activists to organize smaller-scale, more precise disruptive operations accompanied by press releases and communiques explaining the reasons, demands, and objectives of the operations.

In addition to this, the opposition needs to work on outreach among the community, door-to-door, face-to-face, to spread awareness about issues of concern.  Distribute leaflets, fliers, hold informal gatherings in homes,  and so on, to educate the public about the opposition’s demands, and explaining the rationale for disruptive actions.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s