سلاح التمويل – Weapons of finance

image

في عام 2007 صاغ الناتو مصطلح “أسلحة التمويل” في اشارة إلى نوع جديد من العدوان من شأنه أن يشكل عملا من أعمال الحرب ويبيح بأن يكون الرد العسكري هو الرد القانوني المناسب له.

ومن المثير للاهتمام أنه في تقرير حلف شمال الاطلسي بعنوان “نحو استراتيجية كبرى لعالم غير واضح” نقل كاتبي التقرير عن احتمال أن الصين قد تسترد احتياطياتها الدولارية الضخمة كمثال على سلاح التمويل، وبعبارة أخرى أن الصين من الممكن أن تصر على استرداد قيمة قسيمة السندات الإذنية الضخمة المستحقة لها من قبل الولايات المتحدة، وهذا وفقًا للعقيدة الجديدة، من شأنه أن يشكل عملًا من أعمال الحرب التي تبيح للناتو الرد عسكريَا.

وفي نفس الوثيقة أشاروا إلى ما يسمونه “سوء استخدام الرافعة المالية” والتي تسمى أحيانًا “المساعدات سيئة السمعة”، ما يعني استخدام القوة الاقتصادية لكسب نفوذ كبير جدًا في بلد أجنبي يتيح لهم التدخل في سياساتها وتحالفاتها والوصول إلى مواردها، ويعتبر هذا أيضا عمل من أعمال العدوان الذي يستدعي العقاب بما في ذلك الرد العسكري.

وإذا كنتم تجيدون فهم ما يحدث، فهذا يعني أن حلف شمال الاطلسي يقول لكم أن ائتلافًا من قوى أجنبية يشن الحرب على بلادنا حاليًا، وإذا كانت مطالبة الصين بالنقدية مقابل السندات الامريكية التي تحملها ترقى إلى عمل من أعمال الحرب لأنها ستضرب الاقتصاد الأميركي ضربة مدمرة، فإن العملية الممنهجة لاستعباد الدول بالديون والتي تستخدم لتفكيك السيادة الوطنية في بلداننا لهي بالمثل عملًا من أعمال الحرب. برنامج التقشف وسياسات النيوليبرالية تشكل حربًا اقتصادية حادة تثقل كواهل السكان المدنيين بمنتهى الوضوح.

In 2007 NATO coined the term “weapons of finance”; referring to a new type of aggression that would constitute an act of war and which could be answered legally by military retaliation.Interestingly, in NATO’s “Towards a Grand Strategy for an Uncertain World” the authors cited the possibility that China might cash in its massive dollar reserves as an example of a weapon of finance. Put another way, China could insist on payment of the huge promissory voucher owed to it by the United States, and this, according to the new doctrine, would constitute an act of war to which NATO could respond militarily.

In the same document, they also referred to what they call “Abuse of Financial Leverage”, sometimes called “rogue aid”, which means the use of economic power to gain disproportionate influence in a foreign country over their policies, alliances, and access to their resources. This is also regarded as an act of aggression which warrants retaliation, including military attack.

If you are paying attention, that’s NATO telling you that a coalition of foreign powers are currently waging war on our countries. If China demanding cash for the US bonds it holds amounts to an act of war because it would strike a devastating blow to the American economy, the systematic process of debt enslavement that is being used to dismantle national sovereignty in our countries is similarly an act of war.  The Austerity program, the policies of neoliberalism, constitute severe economic warfare impacting the civilian population writ large.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s