الاحتلال الاقتصادي – Economic occupation

image

المثال الذي تستخدمه الناتو بوصفها الصين كمستخدم “لسلاح التمويل” مهم جدًا لأنه يوفر سابقة نظرية وفقًا لمنطق الناتو نفسه أن سداد الديون القسري وخاصة عندما يسبب أزمة اجتماعية واقتصادية، يمكن أن يصنف على أنه عدوان بل ويرقى إلى عمل من أعمال الحرب، وهذا مهم بالنسبة لما يحدث في بلادنا اليوم حيث نرى الحكومة حرفيًا تُسلب من أي خيار سوى أولويات مطالب المقرضين الأجانب لتأتي في الأهمية قبل الاحتياجات الأساسية للسكان، لدرجة أن مخصصات الكهرباء قد خفضت الى النصف في حين تضاعفت الأسعار.. فالخبز يقنن والناس يجبرون على الطرد من منازلهم لتوفير مساحة لمشاريع توسع الشركات، وما أشبه هذا.

ومن المهم أيضا أن يضيف حلف شمال الأطلسي إلى قائمة العدوان (بما فيها العدوان المالي) العدوان الذي ترتكبه الجهات الفاعلة من غير الدول على أنه عدوان يرقى للرد العسكري، فينبغي أن يكون واضحًا أن الفاعلين من غير الدول هم أقوى من في العالم اليوم (في كثير من الحالات أقوى من الدول نفسها)، رغم أنهم ليسوا من الجماعات الثورية أو الشبكات الإرهابية، ولكنهم شركات متعددة الجنسيات ومؤسسات مالية.

هذه الكيانات غير الحكومية تمتلك سلطات مطلقة وتشن حربًا عدوانية في العالم الإسلامي وفقًا لتعريف الناتو نفسه، وذلك من خلال أسلحة التمويل والمساعدات سيئة السمعة وهذا حتى بدون أن يكون لديهم جيشًا يستخدمونه في الحرب، وخاصة في مصر حيث الجيش منغمس لأذنيه في الاقتصاد وحيث نرى مصالح طبقة الضباط تتعارض مع مصالح الشركات متعددة الجنسيات مما يسمح لهذه الشركات أن تغزو مصر بجيشها نفسه.

NATO’s example of China as an employer of “weapons of finance” is important because it provides a theoretical precedent according to NATO’s own logic that coercive debt repayment, particularly when it causes a socioeconomic crisis, can be categorized as aggression, and tantamount to an act of war.This is extremely relevant to the situations in our countries today where we see the government literally being given no choice but to prioritize foreign lenders’ demands above the basic needs of the population. To the extent that access to electricity has been cut in half, while the price has doubled; bread is being rationed, and people are forced out of their homes to give space to corporate expansion projects, and so on and so forth.

It is also relevant that NATO includes acts of aggression (including financial aggression) committed by non-state actors as eligible for military retaliation. It should be obvious that the most powerful non-state actors in the world today (in many cases more powerful than states themselves), are not insurgent groups or terrorist networks, but rather, multinational corporations and financial institutions.

These non-state power entities are waging an aggressive war of conquest in the Muslim world by NATO’s own definition. Through weapons of finance and rogue aid, they do not even have to invade you with an army, particularly in Egypt, since the army is so entwined in the economy, the interests of the officers class coincide with the interests of the multinationals, allowing the corporations to invade Egypt with your own army.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s