إلحاق الخسائر — Loss infliction

image

لا تقلل من من قيمة أي عمل تخريبي ضد الشركات الكبرى: اكسر النوافذ أو قم بلصق أقفال الأبواب أو أقفال السيارات بالصمغ القوي أو قم بكسر مواسير الصرف لتسبب أضرارًا ناجمة عن تسرب المياه أو قم بكسر أجهزة التكييف أو مولدات الكهرباء، ارسم بالجرافيتي علي نوافذ و حوائط المكاتب والسيارات عبارات مثل: لا عدالة لا أرباح – نحن حاملوا أسهم مصر أو المغرب أو تونس… وأن مصر ليست للبيع / تونس ليست للبيع، أو لطّخهم بالطلاء الاحمر (كناية عن الدم).  قم بإرباك حركة المرور من وإلى الشركات بإستخدام الكرات الشائكة أو استخدم أي طريقة أخري تراها مؤثرة، مثل إحرق مستودعات التخزين أو تعطيل نظم التبريد أو قم بقطع إطارات عربات التوصيل وسيارات الموظفين أو قم بكسر فوانيس إضاءة السيارات..الخ الخ

كل و أيٍ من هذه الافعال – لن تؤثر فقط ماديًا وتزيد من تكاليف الشركات بصورة موجعة ولكن تأثيرها النفسي سيكون اعظم بكثير .

إن تأثير هذه الحوادث سيتضاعف اذا كانت مرفقة برسالة مكتوبة أو إذا تم إرسالها في شكل مكالمة تليفونية موجهة الي الشركة توضح أن هذه الاحداث لم تكن عشوائية لكنها جزء من حملة لاستهداف المالكين والممولين والمستفيدين من النظم الحاكمة، وأن الطريقة الوحيدة لمنع هجمات مماثلة هي سحب دعمهم للنظام والانضمام إلى صفوف المطالبين بالعدالة.

Do not underestimate any disruptive action against these companies.Break windows; super-glue door locks, car locks; break plumbing pipes to cause water damage, break air conditioning machinery, generators, tag office walls and windows, and vehicles with graffiti (…No Justice No Profit…We are the Shareholders of Egypt, or Morocco, or Tunisia, and Egypt is not for sale…Morocco is not for sale, etc…) or splash them with red paint (like blood);block traffic to and from the companies using caltrops or any other effective method; burn storage facilities or break cooling mechanisms; slash tires of delivery vehicles and cars of corporate staff, break the headlights, etc.

Any and all of these actions will not only have a physical impact and inflict costs on the company, the psychological impact will be far greater.

The impact of any actions like these will be multiplied if it is accompanied by a written or telephoned message to the company itself explaining that the action was not random, but rather that it is apart of a campaign to target the owners, financiers, and beneficiaries of the regime, and that the only way to prevent more attacks is for the company to withdraw its support for the regime and join the demand for justice.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s