A simplified map of global power —— خريطة مبسطة للقوة العالمية

image

طلب مني أحد الأخوة أن أشرح له عملية هيمنة الشركات بطريقة بسيطة تساعد على الفهم.

الهيكل العالمي للسلطة مبني بالأساس من عدة طبقات أو مستويات، نأتي نحن في القاعدة وفوقنا تأتي الحكومات، وفوق الحكومات تأتي الشركات متعددة الجنسيات ثم المؤسسات المالية، وفوق المؤسسات توجد مجالس الإدارة وفوق هؤلاء يوجد المساهمون.

كل المستويات التي يأتي تحت المساهمون الهدف الأساسي منها هو خدمة مصالحهم.

المؤسسات المالية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدول وغيرها الكثير من بنوك “التنمية” تراقب وتشرف على الحكومات وتقرضهم النقود لكي تعطيهم اليد العليا فوق السياسات.

في المقابل نجدهم يطالبون بسياسات اقتصادية وسياسية تعطي للديون أولوية في السداد فوق أي شيء أخر، فتقلل الإنفاق الاجتماعي وتجبر الحكومات على الانزواء بعيدا عن الجماهير والشعوب.

ويطالبون أيضا بفتح أسواق محلية ومتعددة الجنسيات مما يعني في النهاية تقويض الأعمال التجارية المحلية وتحديد المنافسة المحلية وإزالة أي لوائح قد تعوق الربحية بشكل سلبي ومن هذه اللوائح التي تزيلها: التحكم في المرتبات وأمن العمال والنقابات العمالية… الخ، ويعرف هذا النظام بالنيوليبرالية (أي الشكل الجديد لليبرالية).

تقريبا نصف أعظم اقتصاديات العالم تعتبر من الشركات لا من الدول، وهذه الشركات يتحكم فيها مجالس إدارة تضم بداخلها ما لا يزيد عن دستة من البشر، وهذ المجالس يتم انتخابها من قبل المساهمين في هذه الشركات وكل مساهم له صوت واحد في مقابل كل سهم يملكه، ولهذا فالمساهم الذي يملك أغلب الأسهم تكون لديه أغلب الأصوات ويكون لديه السطوة الأكبر.

مجالس الإدارة تتم مسائلتها فقط من قبل المساهمين وهم ملزمون قانونًا بتأمين ربحية متزايدة باستمرار.

المساهمين في الشركات الكبرى لا يمثلون إلا قلة قليلة جدا من إجمالي الإسكان العالمي فهم أثرياء بدرجة فاحشة ويسيطرون على الجهات الفاعلة (من غير الدول) الأقوى على الساحة العالمية وهؤلاء بدورهم يراقبون ويشرفون على الدول.

الشركات والدول التي يسيطرون عليها مكرسة حصريًا لزيادة ثروة المساهمين على المدى القصير بغض النظر عن الضرر الذي يسببه هذا لبقية السكان أو للبيئة أو حتى للاستدامة الاقتصادية التي يمكن استشرافها في المستقبل.

A brother asked me to simplify the process of corporate domination in an easy explanation to make it easier to understand.

The global power structure is basically made up of a set of tiers. We are at the bottom. Above us, there is government. Above government, there are multinational corporations and financial institutions. Above corporations, there are boards of directors. Above them, there are shareholders.

Every tier beneath the shareholders is mobilized to serve their interests.

Financial institutions like the International Monetary Fund, the World Bank, and various other “development” banks, supervise governments and lend money to give them leverage over policy.

They demand economic and political policies which prioritize debt repayment above all else; restrict social spending, and force the withdrawal of government from its contract with the population.

They demand the “opening” of domestic markets for multinationals, which means undermining local business, limiting domestic competition, and removing any regulations that might negatively affect profitability –like wage controls and worker safety, labor unions, etc. This is the system known as “neoliberalism.”

Approximately half of the largest economies in the world are corporations, not states. These corporations are controlled by boards of directors, comprising about a dozen people. The boards of directors are appointed by the company shareholders, and each shareholder has one vote per share owned; thus, whichever shareholder owns the most shares, gets the most votes, and has the most influence.

The boards of directors are accountable only to the shareholders, and are legally obligated to ensure them ever-increasing profits.

Major corporate shareholders make up only a tiny percentage of the global population. They are the super-rich, and they control the most powerful non-state actors on the world stage, which in turn control states.

The corporations and the states they control are devoted exclusively to increasing the wealth of the shareholders in the short-term, regardless of the damage this causes to the rest of the population, to the environment, and even to future economic sustainability.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s