ليس ثمة مدينة فاضلة — No Utopias

image

للفهم، فإستراتيجية تعطيل الشركات متعددة الجنسيات والاستثمارات الأجنبية لا تتعلق على الإطلاق بإسقاط الرأسمالية ولا تتطلب بالضرورة تطوير أي نوع من النماذج الاقتصادية البديلة.

اعتقاد إمكانية إنشاء مجتمع لا يستطيع الأثرياء الحكم فيه هو مجرد وهم.

ليس هناك حلول، بل هناك فقط عمليات تطوير في كيفية التكيف مع تعارض المصالح بين الحكام والمحكومين، وهذا هو الأمر دائماً، وهذا هو ما سيكون إلى الأبد. ليست هناك مدينة فاضلة في هذه الحياة ولن تكون هناك نهاية لتعارض المصالح. لهذا فيجب أن ينصب نضالنا على كيفية موازنة المميزات الهائلة لهؤلاء الذين يملكون رأس المال ووسائل الإكراه.

لا تفترض أن مواجهة الشركات متعددة الجنسيات يعادل دعم النظريات اليسارية أو الشيوعية أو الماركسية أو الاشتراكية، .. إلخ، فالأمر يعتمد على الواقعية ولا شيء آخر.

هذه الإستراتيجية هي مجرد أسلوب قتال يستخدم ديناميات نظام القوة الحقيقي الواقعي بالفعل للحصول على حقوقنا، ولا يسعى لتدمير أو انهيار النظام، ولكنه يسعى إلى تعزيز حصول الأفراد على درجة من السيطرة على النظام.

إنها في الأساس إستراتيجية مناهضة للإمبريالية لاستعادة السيادة الاقتصادية والاستقلال السياسي. إنها إستراتيجية لفرض المُسائلة على السلطة والاستعانة بنفوذ الشركات للصالح العام.

لقد تجاوزنا وهم النماذج النظرية فأصبحنا لا نمتلك رفاهية الإيمان بالحلول، ولكن فقط الإيمان بالإستراتيجيات.

Understand, the strategy of disrupting multinationals and foreign investment has nothing to do with overthrowing capitalism and it does not necessitate developing any kind of alternative economic model.Thinking that you can establish a society where the wealthy will not rule is a delusion.

There are no solutions, there are only developments in how we cope with the conflict of interests between the rulers and the ruled. This has always been the case, and always will be. There are no Utopias in this life; and there will never be an end to competing interests. Our struggle is how to counterbalance the enormous advantage of those who own the capital and the means of coercion.

Do not assume that confronting multinationals equates to supporting leftist theories; communism, marxism, socialism, etc. It is based on realism, nothing else.

This strategy is merely a fighting technique which utilizes the dynamics of the real existing power system to obtain our rights. It does not seek to destroy or to collapse the system, but rather it seeks to empower the people with a degree of control over that system.

This is fundamentally an anti-imperialist strategy for restoring economic sovereignty and political independence. It is a strategy for imposing accountability on power and commandeering corporate influence for the public good.

We have outgrown the illusion of theoretical models. We do not believe in solutions, only strategies.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s