Address the real power structure — مواجهة هيكل السلطة الحقيقي

المظاهرات في المغرب ضد خفض الإنفاق على التعليم (أي التخلص من الاستثمار في الشباب المغربي)، تعتبر في الأساس مظاهرات مناهضة للتقشف، فهي صيحة غضب شعبية عارمة ضد النيوليبرالية حتى لو كان المتظاهرون ليسوا على دراية بهذا المصطلح.

وهناك احتجاجات مماثلة تحدث في جميع أنحاء العالم اليوم: في إسبانيا وفي اليونان وفي إيرلندا وحتى في بلد المستعمر السابق للمغرب، فرنسا.

فبينما تطور فاحشوا الثراء العالميين خارج الحدود التافهة للقومية، إذا بنا نرى كل بلد وكل شعب يتم إخضاعه لنفس نموذج القهر المتمثل في سرقة الأموال العامة ونزع ملكية الخدمات الحكومية لصالح الشركات الخاصة حتى تم تفريغ الدولة نفسها.

لقد أصبح الأمر واضحًا وجليًا كالشمس في كبد السماء، فالآليات الديمقراطية التقليدية غير مجدية ضد هيمنة الشركات سواء كنت في اليونان أو في فرنسا أو الولايات المتحدة أو المغرب أو تونس أو مصر… فنحن جميعًا نعيش في ظل أنظمة استبدادية.

وتوجيه النداء إلى الدولة لن يؤتي أُكُلَه، فهو مثل الشكوى إلى كبير السجناء المسئول عن أوضاع الزنازين في السجن، فهو في النهاية سجين مثله مثلهم.

من المهم جدا بالنسبة لنا أن نوجه أي مظالم لنا نحو مؤسسات سلطة الشركات حتى نفرض المساءلة على أصحاب رؤوس الأموال الذين يسيطرون على عملية صناعة القرار السياسي في بلادنا.

Demonstrations in Morocco against cuts in educations spending (which means divesting in Morocco’s youth), are essentially anti-Austerity protests; they are a public outcry against neoliberalism, even if protesters do not even know the term.

Similar protests are occurring around the world; in Spain, in Greece, Ireland, and even in Morocco’s former colonizer, France.

As the global super-rich have evovled beyond the petty confines of nationalism, every country, every population, is being subjected to the same model of subjugation; the pilfering of public funds, the expropriation of state services over to private corporations, and the hollowing out of the state itself.

It is becoming clearer and clearer that conventional democratic mechanisms are futile against corporate domination, whether you are in Greece, France, the US, or Morocco, Tunisia, or Egypt, we are all living under authoritarian systems.

Appeal to the state simply doesn’t work.  It is like complaining to a cell block foreman about conditions in the jail…he’s a prisoner too.

It is vital for us to redirect our grievances towards the institutions of corporate power, to impose accountability on the owners of capital who are dominating the political decision-making process in our countries.

image

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s