The endless struggle – نضال لا ينتهي

image

نضالنا اليوم لابد أن يدور في إطار إدراكنا لحقيقة أننا نعيش في زمن الملك الجبري، وهو زمن يمكننا أن نفهم فيه الدولة على أنها قبضة فولاذية في نهاية ذراع موضوع في جبيرة من الجبس عبارة عن استبداد محلي مدعم من الخارج وعادة ما يكون موجهًا من الخارج، وستظل الحالة بهذا الشكل بغض النظر عن المسمى الذي ستطلقه هذه الدولة على نفسها.

 

قد يحلوا لها أنا تسمي نفسها دولة إسلامية، أو علمانية، أو ليبرالية أو محافظة أو شمولية أو ديمقراطية، ولكنها في النهاية ستكون ما أطلقه عليها الرسول صلى الله عليه وسلم “ملك جبري”.

 

ولو علمنا هذه الحقيقة فلا يوجد أي معنى من إطاحة الحكومات ووضع حكومات أخرى مكانها أو تغيير الإدارات وأي من هذه الخواطر.

 

فالوضع الأنسب هو أن نكون في حالة من المعارضة المستمرة وفي حالة من المقاومة المستمرة وفي حالة من المواجهة المستمرة ضد هيكل السلطة، أي أننا سنكون في حالة ضغط مضاد دائم ضد ما سيكون حتما عبارة عن استعداد استبدادي للسلطات (سواء كانت حكومات أو شركات).

 

فالثورة الإسلامية لن تنتهي بتنصيب الإسلاميين في مواقع السلطة السياسية ولن تنتهي بإنشاء نظام على غرار الخلافة الإسلامية، كما أنها لن تنتهي أيضا بفرض الحدود.

 

وهذا لإنها ببساطة لن تنتهي أبدا!

 

سيكون صراع ونضال مستمر من أجل تحسين الأحوال الإسلامية في المجتمع.

 

ولهذا السبب لابد أن يظل تركيزنا دائمًا على السياسات، لا على الأحزاب ولا على الحكومات.

 

لابد أن نضع تركيزنا بلا هوادة على السياسات، ليس فقط السياسات التي لا تلتزم بالشريعة، ولكن لابد أن نضع نصب أعيننا تعزيز الطابع الإسلامي في المجتمع وتحصيل النفع للصالح العام للمسلمين.

 

 Our struggle today must be engaged within the context of our realization that we are living in the era of Mulk Jabryy, essentially an era in which the state can be understood as an iron fist at the end of an arm that is in a plaster cast; foreign-supported, and usually foreign-directed, domestic tyranny.  And that will be the case regardless of what that state calls itself.

It may call itself Islamic, or secular, liberal, or conservative, totalitarian or democratic.  It will be, in reality, what Rasulullah ﷺ  called it: Mulk Jabryy.

Given this fact, I do not see the point in overthrowing governments, installing new governments, changing administrations, or any of these notions.

The appropriate position is to be in a continuous state of opposition, a continuous state of resistance, a continuous state of confrontation against the power structure; to constantly be a counter-pressure against what will inevitably be the tyrannical predisposition of the authorities (whether those authorities are governmental, or corporate).

Islamic revolution does not end with the appointment of Islamists to positions of political power; it does not end with the establishment of a Khilafah-style system of government.  It does not end even with the enforcement of the hudood.

It does not end…at all.

It is a continuous struggle for improving the Islamic conditions in society.

This is why we must always focus our attention on policies, not on parties, not on governments.

We must focus, relentlessly, on policies that not only adhere to Shari’ah, but which also fortify the Islamic character of the community, and benefit the general welfare of the Muslims.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s