Conquest and resistance 2.0 ————— الغزو والمقاومة – إصدار 2.0

image

القوة العسكرية لم تعد في كثير من الأحيان الأداة الوحيدة للسيطرة، بل أنها لم تعد حتى السلاح الأساسي.

هل يشك أحدكم مثلا أن الإمارات المتحدة (علي سبيل المثال) ليست تحت هيمنة الغرب؟ ومع ذلك لا يوجد هناك أية قوات أمريكية أو أوروبية تجوب الشوارع.

حتى في مصر، رغم أن الجيش يتصرف وكأنه جيش احتلال، إلا أنه ليس جيش محتل كما أنه لا يتبع أي سلطة أجنبية تحت الإكراه المسلح، ولكن كما يحدث في الإمارات والسعودية وفي أنحاء كثيرة فإن السلطات المحلية في حقيقة الأمر خاضعة للغرب، لا بالقوة ولكن بالاتفاق.

لقد تمت الهيمنة علينا بواسطة نخب محلية متعاونة مع نخب عالمية.

وهذه الهيمنة تم فرضها وهي تظهر في شكلها الفج من خلال السيطرة على اقتصادنا، لا من خلال السيطرة على قوتنا العسكرية.

فهم يسيطرون على الأوضاع المعيشية اليومية لحياتنا مثل دخلنا وقدرتنا على تحصيل التعليم والخدمات الأساسية، كما أنهم يسيطرون على مواردنا لا عن طريق وابل من الصواريخ ولكن بجرة قلم.

فهم يهزمون سيادتنا من خلال إصلاحات هيكلية تفرض على سياساتنا الاقتصادية ومن خلال الاتفاقات التجارية وبطبيعة الحال، من خلال الديون.

وما يعنينا من كل هذا هو أنه كما تغيرت آلياتهم في الهيمنة، فلابد أن تتغير أيضا آلياتنا نحن في المقاومة.

Military power is no longer the sole instrument of domination, in many cases, it is not even the primary weapon.

Does anyone doubt that the UAE, for instance, is dominated by the West?  Yet there are no American or European troops patrolling the streets of Dubai.

Even in Egypt, though the military is behaving like an occupying army, it isn’t an occupying army; it is not subordinate to foreign powers by armed coercion, but, just like in the UAE, Saudi Arabia, and elsewhere, the local authorities are subservient to the West, not by force, but by agreement.

We are dominated by the collaboration of local elites with global elites.

That domination is imposed, and is manifested, more often than not, through the control of our economies, not through military control.

They control the daily living conditions of our lives; our incomes, our access to education and basic services, they control our resources, not by a barrage of missiles, but by the stroke of a pen.

They vanquish our sovereignty by structural adjustment reforms to economic policy, trade agreements, and, of course, by debt.

What all this means is that, just as the mechanisms of domination have changed, so too must our methods of confronting domination change.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s