الكوارث والانتصارات–Disasters and Victories

image

لم تمر بأمتنا نازلة أسالت الدمع من عيون كل مسلم على وجه الأرض أصعب من وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلم ولن نمر بكارثة أسوأ منها.مررنا بفترات بالغة القسوة كالفتنة بين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ومعاوية ومذبحة الحسين وحصار الكعبة وفيها عبد الله بن الزبير والخيانة الدموية للحجاج بن يوسف والعهد الهمجي للدولة الفاطمية والحملات الصليبية وسقوط الأندلس والاستعمار الغربي والحكم السوفييتي الذي فرض الإلحاد والعلمانية وتفكيك الامبراطورية العثمانية وغير ذلك الكثير. واليوم تسعى الحملات الصليبية لليبرالية الجديدة للسيطرة ليس على اقتصادنا وحسب، بل وحتى إفساد حياتنا ومعتقداتنا الداخلية.

ولكن لا.. ليس ما نعانيه اليوم هو أسوأ المواقف التي مرت بها أمتنا، بل إننا في الواقع نعيش ولله الحمد فترة صحوة شاملة وفرصة عظيمة. أغلبية ساحقة من المسلمين في أنحاء العالم الإسلامي تريد الحكم بالشريعة، فهي نعمة عظيمة أن كل ما علينا هو السعي الحثيث لتحقيق ذلك، وأن نسعى لتوعية المسلمين حتى يسعوا للأمر نفسه. النقاب ممنوع في الغرب في حين أنه لم يكن ممنوعًا فيما مضى، ولكنهم منعوه لتزايد الأخوات المقبلات على ارتداءه. انتشر تأثير الإسلام في جميع نواحي المعمورة الأربع وتبلور الصراع الأساسي في عالم اليوم ليكون بين الإيمان والكفر.

من غير المقبول بل من الجحود أن نظهر الحسرة على واقعنا الحالي. فلدينا ميزة الحياة في زمن توكل إلينا فيه نفس المهمة التي أوكلت إلى السلف الصالح، وهي إعلاء كلمة الله في الأرض وخوض المعركة ضد أفكار زائفة ومنظومات نفوذ غير شرعية. إنه لشرف عظيم اختص به الله هذا الجيل، فقد فتح أمامنا الباب لحسنات هائلة لو ارتضينا السعي نحو هذا الهدف. فعلام النواح؟

The greatest calamity this Ummah ever suffered, a catastrophe that reduced every Muslim on the face of the earth to tears, was the death of Rasulullah ﷺ we have never, and will never suffer a disaster worse than this.

We have passed through periods of extreme hardship; the Fitnah between Emir ul-Mu’mineen Ali bin Abi Talib and Mu’awiyyah, the massacre of Hussein, the siege of the Ka’aba against Abdullah bin Zubayr, the bloody tyranny of Hajjaj bin Yusuf, the viscous reign of the Fatimid state, the Crusades, the fall of Al-Andalus, Western colonialism, Soviet occupation and the imposition of Atheism, Secularization and the dismantling of the Ottoman Empire, etc, etc. And today, the neoliberal crusade that seeks to dominate not only our economies, but even to corrupt our internal lives and beliefs.

But no, what we are suffering now is not the worst situation our Ummah has faced. In fact, we are living, al-Hamdulillah, in a period of widespread guidance and great opportunity. Overwhelming majorities throughout the Muslim world want Shari’ah government; it is a great blessing that we only have to strive to achieve this, and not that we have to strive to educate the Muslims to want it. The niqab is being banned in the West, while it was never banned before, precisely because more and more sisters are wearing it. The influence of Islam has spread to every corner of the globe, and the primary conflict in the world today is recognized to be between kufr and imaan.

It is inappropriate and ungrateful for us to bemoan our situation. We have the privilege of living in an era in which we are tasked with the same noble mission of the Salaf-us-Salah; to establish Allah’s Supremacy on the earth , to do battle with false ideologies and illegitimate systems of power. That is a tremendous honor Allah has bestowed upon this generation. He has opened the door for us to enormous rewards if we undertake this Cause; how then, can we lament?

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s