الصليبية الرأسمالية — Capitalist crusade

image

إذا كنت تعتقد أن الاقتصاد مجرد “جزءًا” من أي قضية صراع، فاعلم أن هذا مثل الاعتقاد بأن الماء هو مجرد جزء من الأسباب التي تؤدي إلى إصابتنا بالبلل عندما تمطر السماء.

أفضل مجالات للدراسة بالنسبة لي هي التفسير والحديث والفقه، ولكن مجال دراستي الأكاديمي هو العلوم السياسية، وحقيقة أنا أكره دراسة الاقتصاد ولكني أدركت أن الاقتصاد هو القضية الرئيسية في ديناميات القوة العالمية التي تخضع جميع العوامل الأخرى ولذلك كنت أجبر نفسي على دراسته.

الحقيقة التي لا جدال فيها هي أن المؤسسات التجارية والمالية قد تجاوزت سلطة الدولة وأصبحت الحكومات مجرد أدوات في أيديهم. الشركات هي التي تمثل ما يقرب من نصف أكبر كيانات اقتصادية في العالم اليوم، وليست الدول ولا حتى مجموعات من الدول، فالقوة الاقتصادية تعني السلطة السياسية، وهذا يعني أيضا القوة العسكرية، مما يعني السيطرة الكاملة على السياسة.

الشركات متعددة الجنسيات هي الجهات غير الدولية الأقوى والأكثر فاعلية على الساحة العالمية، فهي تطغى على سلطة الدولة، وتعمل وفقا لنموذج استبدادي صارم ولا يديرها إلا حفنة من المديرين وهي مخصصة حصريا لمصالح المساهمين، أما هؤلاء المساهمين فهم الأباطرة الجدد وهم مقبلون على حرب صليبية لاستعباد العالم الإسلامي، ومصر ذات أهمية قصوى لاستراتيجيتهم من أجل إطباق السيطرة على مسلمي أفريقيا والشرق الأوسط.

إذا كنت لازلت تتساءل عن مكان معركة “العقيدة” داخل هذا السيناريو فأنت لا تفكر بعناية، فعقيدهم هي أنهم يرون أنفسهم الآلهة التي يجب أن تعبد، وأنهم عظماء ومعصومون وأنهم وحدهم من يحددون ما هو الحق وما هو الباطل، ما هو الخير وما هو الشر، ما هو الحلال وما هو الحرام، أما نحن جميعا فموجودون من أجل خدمتهم وطاعتهم والإشادة بهم… شهادة أنه “لا إله إلا الله” تعتبر هرطقة غير مقبولة في الدين الرأسمالي، وأي نظام حياة ينكر حقهم في الحكم يجب سحقه.

If you believe that economics is only “part” of the issue in a conflict, it is a bit like believing that water is only part of why you get wet in the rain.

My preferred areas of study are Tafsir, Hadith and Fiqh; my academic area of study is political science. I hate the study of economics; but I realized that economics is the overarching issue in global power dynamics to which all other factors are subordinate, so I forced myself to study it.

The indisputable reality is that business and financial institutions have surpassed state power, and governments have become mere instruments in their hands. Approximately half of the largest economic entities in the world today are corporations, not states, not even groups of states. That economic power means political power, and it means military power. It means total control over policy.

Multinational corporations are the most powerful non-state actors on the global stage, and they eclipse the power of states. They operate according to a strictly totalitarian model, run by a handful of directors and exclusively dedicated to the interests of shareholders.. These shareholders are the new emperors, and they are embarking on a crusade to enslave the Muslim world. Egypt is crucial to their strategy for the conquest of Muslim Africa and the Middle East.

If you wonder where the battle of ‘aqeedah fits into this scenario, you are not thinking carefully. Their ‘aqeedah is that they are gods who must be worshiped; that they are supreme and infallible, and are the sole arbiters of right and wrong, good and bad, halaal and haraam; and we all exist to serve and obey and pay tribute to them. The statement “la ilaaha illa Allah” is an intolerable blasphemy to the Capitalist religion; and any system of life which denies their right to rule must be crushed.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s