There is no neutrality towards injustice; only opposition or collaboration — ليس ثمة حياد مع الظلم، فإما تعارضه أو تتعاون معه

ضعوا في اعتباركم أننا عندما نتحدث عن استهداف الشركات متعددة الجنسيات، فإن ما نستهدفه في حقيقية الأمر هو ليس الشركة نفسها ولا منتجاتها ولكننا نستهدف ثروات المساهمين، وبصورة أدق نحن نستهدف الآليات التي يستخدمونها في التحكم والسيطرة

فبشكل متزايد نجد أن الشركات ما هي إلا أحد الوسائل الرئيسية التي ينظم بها فاحشي الثراء أموالهم، فحتى إذا وجدت شركة واعتقدت أنها قد لا تكون آداه من أدوات الهيمنة أو أنه قد لا يوجد لديها أهداف سياسية أو قد لا يبدوا لك أنها جزء من المشروع النيوليبرالي (وإن كنت أستطيع أن أجزم بأن هذا قد يكون تقييم خاطئ إلا أنني سأفترض معك من باب النقاش ليس إلا أن هناك شركات متعددة الجنسيات ليست بالضرورة من الضواري) إلا أن اهتمامنا هنا ليس منصبًا على الشركة نفسها بقدر ما هو موجه إلى قوتها التي لا خلاف عليها وعلى المساهمين فيها

فبالنسبة لقوتهم ما نريده هو أن ننتزع نفوذهم لصالح الأهداف الثورية، ولذلك حتى إذا كنت تعتقد أن الشركة نفسها بريئة من شبهة الاستعمار النيوليبرالي (وأحد الأمثلة الشائعة هي شركة مثل مايكروسوفت) فليس هناك من ينكر أن هذه الشركة لديها قوة اقتصادية هائلة، ونحن نريد أن تنصب هذه القوة في صف مطالبنا

ودعنا نقول أن مايكروسوفت ليست من المشاركين العدوانيين في غزو النيوليبرالية (وأنا لا أتفق مع هذا ولكن مرة أخرى سأفترضه لمجرد النقاش) دعنا نقول أن مايكروسوفت محايدة، فعندما يكون لشركة مثل مايكروسوفت قوة لا مثيل لها يصبح حيادها هنا موقف سياسي، وهو يدعم الوضع الراهن الذي هو الانقلاب بكل ظلمه ووحشيته ودكتاتوريته، الحياد في مصر يساوي التعاون مع الانقلاب، ونحن بحاجة إلى قوة شركة مثل مايكروسوفت لتكون داعمة للعدالة بدلا من أن تكون داعمة للوضع الراهن

أما بالنسبة للمساهمين فبعد زمرة من الملاك الفرديين مثل ستيف بالمر وبيل جيتس فإن شركة مايكروسوفت مكونة في معظمها من مؤسسات استثمارية تحت قيادة فانجارد (Vanguard)

هذه المؤسسات الاستثمارية تمثل أغنى أغنياء العالم ونخبة أصحاب رؤوس الأموال العالمية وهؤلاء ما هم إلا الأباطرة الجدد للنظام الامبريالي للشركات

لابد أن يتعلم هؤلاء أن آليات تكوين الثروات وإدارة السلطات لن تكون آمنة عندما يعتمدون على القهر والاستغلال

لا! عندما ترى شركة متعددة الجنسيات يجب أن تدرك أنك تنظر إلى مال فاحشي الثراء، وأنك تنظر إلى مؤسسة تدير السلطة والسيطرة حتى لو بدت لك تلك شركة غير مؤذية على الإطلاق

Bear in mind that when we are talking about targeting multinationals, what you are targeting is not the company or its products; you are targeting the wealth of the shareholders. You are targeting the mechanisms of their power and control.
Increasingly, corporations are simply one of the main ways that the super-rich organize their money.Even if you find a company which you do not think isitself an instrument of domination; a company which you believe has no political agenda, and which does not seem to you to be part of the neoliberal project (I would argue that this would be a mistaken evalusation, but just for the sake of discussion, let’s assume that multinational corporations exist that are not essentially preadotory), nevertheless, our concern is not with the company itself, so much as with its undeniable power and with the company’s shareholdersRegarding their power, what we want is to commandeer their influence in favor of revolutionary goals. So, even if you believe the company is itself innocent of neoliberal imperialism; a common example I am given is a company like Microsoft; there is no denying that the company has tremendous economic power. We want that power to support our demands.Let’s say that Microsoft is not an aggressive participant in the neoliberal invasion (I don’t agree with this, but, again, just for discussion), let’s say Microsoft is neutral. When a company has the unparalleled power that Microsoft has, neutrality is a political position; it is support for the status quo. The status quo is the coup; it is brutal oppression, it is dictatorship. Neutrality in Egypt equals collaboration with the coup. We need the power of a company like Microsoft to be mobilized in support of justice, not the status quo.With regards to shareholders, after a handful of private individual owners like Steve balmer and Bill Gates, Microsoft’s shareholders are mostly institutional investors, led by Vanguard.These institutional investors represent the richest of the rich, the elite of the global owners of capital, who are, absolutely the new emperors of the corporate imperial system.They have to be taught that their wealth-creation and power-management mechanisms are not safe when they rely on oppression and exploitation.

No, when you see a multinational company, you should realize that you are looking at the money of the super-rich, you are looking at an institution of power and control, even if that particular company seems harmless to you.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s