هل هو تحريض إماراتي؟ ——————— Emirati provocateurism?

image

بعض نظريات المؤامرة تلوح في الأفق من وقت لأخر بخصوص الاضطرابات الأخيرة في تونس التي يقال أنها قد تكون من تدبير الإمارات حيث شعرت هذه الأخيرة أن الحكومة التونسية لم تكن مطيعة بما فيه الكفاية لإرادة أبو ظبي.

أفادت بعض الأخبار في نوفمبر الماضي بأن الإمارات فعلا قامت بالتهديد بزعزعة استقرار تونس من أجل الإطاحة بالحكومة وتنصيب شبيه السيسي، المعادي للإخوان المسلمين والعميل المحبب للخليج.

وبينما تظل كل هذه التفسيرات ذات وقع جيد، إلا أنني أعتقد أننا في حاجة للتفرقة بين المجموعات  القتالية التي تقوم بتنفيذ هجمات دموية وبين الثوار الذين يحتشدون في الشوارع بالملايين مطالبين بفرص عمل وأجور أفضل وخدمات عامة وإنهاء النهب النيوليبرالي للاقتصاد، فالأولى من الممكن جدا ربطها بالإمارات أما الأخيرة فلا يمكن أبدا أن نربطها بها.

أخر ما تريده الإمارات العربية هو التحريض على احتجاجات جماعية تقوم بالتظاهر ضد المستثمرين الأجانب أو تقوم بالمطالبة بحقوق اجتماعية واقتصادية، ولكن طبعا متوقع أن تقوم الإمارات (وغيرها بكل تأكيد) بمحاولة اختطاف التحركات الشعبية من خلال إحداث أعمال عنف أو محاولة نشر الفوضى.

ولكن كل هذا لا يجعل الحركات الاحتجاجية غير أصلية أو غير صحيحة أو غير ذات أهمية! ولكنه فقط يعني أن الشعب التونسي لابد أن يكون على درجة عالية من الوعي بحيث يحافظ على سلامة صراعه ليتمكن من حشد تضامن أوسع مع حركته وليتمكن من تبني إستراتيجيات أكثر تنظيمًا وفاعلية.

 

There are conspiracy theories floating around that the current unrest in Tunisia has been orchestrated by the UAE because they felt that the Tunisian government was not sufficiently obedient to the will of Abu Dhabi.

It was reported last November that the UAE had, in fact, threatened to destabilise Tunisia in order to unseat the government and install a Sisi-esque anti-Muslim Brotherhood, pro-Khaleeji minion.

While all of that certainly sounds plausible, I think we need to differentiate militant groups that carry out bloody attacks, from protesters coming out on the streets en masse demanding jobs, fair wages, public services, and an end to neoliberal pillaging of the economy.  The former could very possibly be linked to the UAE, the latter without question, is not.

The last thing that the UAE would want to incite is a mass movement  against domination by foreign investors and calling for social and economic rights.  It is, of course, expected that the UAE, and possibly others, may seek to hijack the  protest movement, instigate violence, and try to use it to spread chaos.

This, however, does not make the protest movement any less authentic, any less right, or any less necessary.  It simply means that the people of Tunisia will have to be vigilant in preserving the integrity of this struggle, building broader solidarity, and adopting effective and organised strategies.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s