المادية والأمان بين المسلمين ———————— Material Comfort and Security of the Muslim

كثيراً ما يصلني القول عن المصريين بأنهم لا يهتمون إلا بلقمة العيش ولا يمكن الاعتماد عليهم في أخذ موقف ديني ولا أخلاقي ضد الطغيان، ولكن هناك العديد من المغالطات في هذه العبارة لدرجة أني لا أعرف من أين أبدأ.

يتفاقم الفقر في مصر بشكل ثابت طوال السنوات الخمس الأخيرة حيث بدأ اتباع السياسات النيولبرالية أيام مبارك واستمر تحت حكم مرسي وازدهر في عهد السيسي، وتواصل هذا النهج بشكل مذهل رغم قيام الحركات المحسوبة على العمل الثوري. ولا زالت الحياة اليومية تزداد بؤساً وافتقاراً للأمان ولا زال كل جهد يبذل لتحقيق العدالة لا يزيد الأزمة إلا عمقاً.

فإذا كان الناس يبدون منشغلين بشئونهم المادية الخاصة فالسبب واضح، وهو أن الشئون المادية أصبحت غير مستقرة أكثر فأكثر.

فالطعام والمسكن والملبس هي من حقوق الإنسان الأساسية في الإسلام، والمطالبة بها هو في الحقيقة وقفة دينية وأخلاقية ضد الطغيان، فمن مات مدافعًا عن أملاكه فهو شهيد لأنه يدافع عن حقه ضد غاصب ظالم، والنظر باحتقار لأولئك الذين يعتبرون صراعهم الأهم هو في سبيل توفير الغذاء لأسرهم والحفاظ على سقف يظل أبنائهم لهو احتقار لا يخرج إلا من أولئك المرفهين لدرجة أنهم لا يحملون هم وجبتهم التالية. وقد رأيت بأم عيني من بعض الإسلاميين ممتلئي البطون في منفاهم هنا في تركيا كيف يقيمون في شقق فارهة ويطالبون الجموع بالتضحية والكفاح بينما يلعقون عصارة المشويات من على أصابعهم. فهل وصلوا إلى هذه الدرجة من الرفاهية والأمان عن طريق التضحية والكفاح؟ بالطبع لا، لأن هذه النخبة من المجتمع مهتمة فقط بمصالحها الشخصية وليس بالأغلبية ولا بالفقراء.

إن انشغال الجماهير التي يزداد فقرها بلقمة العيش هو من الدوافع الرئيسية التي تدفع الحركة الإسلامية لمعارضة السياسات الاقتصادية النيوليبرالية بدلا من الارتماء في احضانها، فهذا هو الصواب الديني والأخلاقي وتلك هي الاستراتيجية السياسية الأنجع لاستجلاب الدعم الشعبي.

عندما أصبح عمر بن الخطاب خليفة ألم يقل “لكم علي أن أزيد أجوركم ومؤنكم”؟ هذا يعني أن الاهتمام بشيوع الراحة المادية والأمان بين المسلمين – وليس احتقارها – هو من الصفات الجوهرية في القيادة الإسلامية.

Frequently I am informed that the majority of Egyptians do not care about anything but putting food in their stomachs, and cannot be relied upon to take a religious and moral stand against tyranny. There are so many problems with this statement, I hardly know where to begin.

Poverty in Egypt has been steadily worsening over the past 5 years. The neoliberal policies began under Mubarak, continued under Mursi, and intensified under Sisi. There has been perfect continuity in this matter, despite all the upheaval and supposedly revolutionary movements. And the day to day life of the people is getting more and more desperate and insecure, and every effort to achieve justice has only made their dilemma more unbearable.

If the people exhibit an increased preoccupation with their own welfare, it is quite obvious why this is so; their welfare has become increasingly unstable.

Food, shelter, and clothing are fundamental human rights in Islam. Demanding them is, in fact, taking a religious and moral stand against tyranny. Whoever is killed defending his property is a martyr precisely because he is defending his rights against unjust usurpation.

Contempt for those whose primary struggle is how to put food on the table for their families, and maintain a roof over the heads of their children, is only ever felt and expressed by those privileged enough to not have to worry about where their next meal will come from. As I have personally seen from some such well-fed Islamist exiles here in Turkey living in luxury apartments, calling upon the masses to sacrifice and struggle while they lick the kebab grease off their fingertips. They did not reach this position of privilege and security by sacrifice and struggle.

No, it is the elites of a society who are primarily motivated by their own self-interest, not the majority, not the poor.

The concern of an increasingly impoverished population for their own survival is precisely why the Islamist movement must oppose, and not embrace, neoliberal economic policies. It is religiously, and morally right, and it is absolutely the soundest political strategy for recruiting widespread grassroots support.

When Umar bin Al-Khattab became Khalifah, didn’t he say to the people, “I promise you that I will increase your salaries and your provisions”? Concern, not contempt, for the material comfort and security of the Muslims is an essential characteristic of Islamic leadership.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s