استهدفوا هيكل السلطة الحقيقي ——————— Target the real power structure

برأيي لن تؤدي اشتباكات الشوارع في تونس في عام 2016  إلى نفس نتيجة عام 2011

ينبغي ألا يكون نضالكم ضد الحكومة، بل ضد القوات التي تسيطر على الحكومة فإذا توجهتم باحتجاجاتكم ضد الحكومة وقوات الأمن فستتخطون هيكل السلطة الحقيقي وهو المتسبب فعليا في معاناتكم

حقيقي أن الحكومة هي المسؤولة عن السياسة الاقتصادية لخلق فرص العمل، كما أنها ملزمة بتوفير المصلحة العامة للمجتمع … من الناحية النظرية، ولكن الواقع اليوم مختلف تماما

إن الدولة الآن خاضعة لقوى أكبر من الإرادة الشعبية، فهي انسحبت من إلتزامها الاجتماعي، أو أُجبرت على الانسحاب

فمسؤولية الاقتصاد وخلق فرص العمل ومستوى المعيشة يتولاها الآن أصحاب رؤوس الأموال العالميين والمستثمرين الأجانب والشركات متعددة الجنسيات والمؤسسات المالية، ووجب عليكم الحصول على توجيه مظالمكم مباشرة لهيكل السلطة هذا، وذلك من خلال القيام بتعطيل ربحيتها وكفائتها التشغيلية

كما أنني أحثكم أيها الإخوة والأخوات في تونس، لتنسيق العمل ضد المؤسسات الإمبريالية للسلطة بالأخص وضد البؤر الاستيطانية الاستعمارية التي تعزز من سيطرتها على تونس

استهدفوا مصانعهم ومستودعاتهم وكل ما لديهم من مراكز توزيع ومقرات شركات وسلاسل توريد، وطالبوهم بتوفير فرص للعمل وتحقيق العدالة الاقتصادية واستعادة السيادة الاقتصادية والاستقلال السياسي لتونس

ليكن مطلبكم هو: التحرر من استعمار الشركات

Street clashes in Tunisia in 2016 will not lead to the same result they did in 2011, in my opinion.

image

This should not be a struggle against the government, but against the forces that control the government.

If you direct your protest against the government and security forces, you will bypass the real power structure that is the cause of your suffering,

Yes, of course, the government is responsible for economic policy, for job creation, and providing for the general welfare of society…in theory.  But the reality today is quite different.

The state is now subject to forces greater than the popular will; it has withdrawn from the social contract, or been forced to withdraw.

Responsibility for the economy, job creation, and the standard of living, now rests with the global owners of capital; foreign investors, multinational corporations and financial institutions.  You must seek redress of your grievances directly to this power structure, and you do this through the disruption of their profitability and operational efficiency.

I urge you, Brothers and Sisters in Tunisia, to organise against the imperialist institutions of private power, against the colonialist outposts which are consolidating control in Tunisia.

Target their factories, their warehouses, their distribution centres, their corporate headquarters, and their supply chains; demanding jobs, demanding economic justice, demanding the restoration of Tunisia’s economic sovereignty and political independence.

Demanding liberation from corporate imperialism.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s