No more Arab Springs – لا ربيع عربي بعد اليوم

 هذا شيء مثير للاهتمام وكاشف فعلا!

يقول محلل شؤون الشرق الأوسط – في دبي – تيودور كاراسيك أن تونس “تبدوا وكأنها تعود للخلف… على الرغم من النجاحات التي حققتها البلاد مع الربيع العربي”، مؤكدًا أنه “لو تخيلنا هجمات من الدولة الإسلامية مع تواجد لتنظيم القاعدة، ثم ضغطة صغيرة من جماعة الإخوان المسلمين”… وسيصبح السيناريو الكابوسي، وهو اجتياح العنف لبلاد المغرب العربي، حقيقة واقعة.

واللوم على تدهور الأحداث في تونس يُلقىَ على عاتق الإسلاميين المتطرفين، الذين على ما يبدوا يحاولون التراجع عن “المكاسب” التي أحرزها الربيع العربي، في حين أنني أجروء على التخمين بأن الشعب يشعر بأن التدهور ناتج من إصرار الحكومة على الحفاظ على استمرار نفس السياسات الاقتصادية النيوليبرالية التي تسببت في الانتفاضة الأصلية.

“يبدوا كما لو أننا قد عدنا مرة ثانية إلى عام 2010-2011″… هكذا كتبت جريدة الشروق في إشارة للثورة التي أطاحت بالدكتاتور زين العابدين بن علي.

أما عن مدى حقيقة أن الإسلاميين المتطرفين هم المسؤولون عن البطالة في تونس أو عن الامتثال المستمر لإصلاحات صندوق النقد الدولي أو عن تسليم السيادة التونسية للمستثمرين الأجانب فكل هذا طبعا مشكوك فيه، وكل هذه  الأشياء قاطبة هي التي خلفت شعورًا بين الشعب بأن هذا المشهد قد تكرر من قبل.

هناك شعور (رغم تأكيدات السيد/ كاراسيك) بأن الربيع العربي لم ينجح في تونس وذلك لأن نفس السياسات ظلت كما هي.

أما التحذيرات بخصوص “أن أعمال العنف التي تجتاح المغرب العربي قد تصبح حقيقة واقعة” فهذه يجب أن تؤخذ على محمل الجد، بالنسبة لي هذا يشير إلى أن أعمال العنف التي ستجتاح المغرب العربي ستكون من أعمال “عنف الدولة”، أو بعبارة أخرى لن يسمح بتكرار ما حدث في 2011 مرة ثانية، وسيتم سحق المعارضة تحت ذريعة مكافحة الإرهاب.

This is really interesting, and revealing :

Dubai-based Middle East analyst Theodore Karasik argues that Tunisia “appears to be going backwards……..despite the country’s successes with the Arab Spring.” He contends that “with Islamic State attacks, the presence of al Qaida [AQIM], and a push from the Muslim Brotherhood”……….”the nightmare scenario of violence engulfing the Maghreb is becoming a reality.”

The perceived regression of Tunisia is blamed on Islamic radicals who are apparently trying to undo the ‘advances’ Tunisia made after the Arab Spring.  Whereas, I would venture to guess, the population feels that the regression is due to the government’s insistence upon maintaining the continuity of the same neoliberal economic policies which caused the original uprising.

It’s as if we were back in 2010-2011,” Al-Shuruk newspaper wrote, referring to the revolution that overthrew dictator Zine El Abidine Ben Ali.

The extent to which Islamic radicals are responsible for unemployment in Tunisia, or the ongoing compliance with IMF reforms, or the delivery of Tunisia’s sovereignty to foreign investors, is dubious; and these are the things that have created a sense of déjà vu among the population.

There is a feeling that, despite Mr.Karasik’s assertion, the Arab Spring did not succeed in Tunisia, because the same policies have remained in place.

The warning that “violence engulfing the Maghreb is becoming a reality” must be taken seriously.  What this indicates to me, is that the violence that will engulf the Maghreb will be state violence.  In other words, 2011 will not be allowed to happen again.  Opposition will be crushed under the pretext of combating terrorism.
image

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s