Corporate constituencies ——————— دوائر انتخابية تابعة للشركات

كل الشركات الكبرى تقوم بجمع معلومات ديموغرافية عالية التفاصيل عن كل عملائها

فباستطاعتهم تحديد مستوى الدخل والقطاع المهني والسن والعرق والجنس …الخ، وذلك لكي ينشئوا ملف تعريفي أساسي لقاعدة عملائهم

ثم يجودون من تقنيات التسويق ويخططون مواقع التوزيع ويعدلون منتجاتهم لتناسب بشكل أفضل خصائص العملاء الأساسية

فإذا كنت ضمن القطاع الديمغرافي لشركة ما فأنت في الأساس جزء من دوائرهم الانتخابية، سواء كنت تعرف أو لا فأنت عضو بحزب الشركات السياسي بل وإنك مساهم مالي يعتمد عليه أيضًا

ولائكم للعلامة التجارية الخاصة بالشركة هو المعادل الحديث للانتماء الحزبي

في الماضي كان أي شخص في الولايات المتحدة إما ديمقراطي أو جمهوري، وفي المملكة المتحدة كان ليصبح من حزب المحافظين أو عضوا في حزب العمل، أما اليوم فنحن “شعب آبل” أو أننا نميل أكثر لنكون “كوكاكولا” بدلاً “بيبسي” أو العكس صحيح. نحن نعطي ولائنا (سواء اخترنا أن نعترف بهذا الأمر أو لا) لأسماء تجارية

إذا قمت بشراء أحدث طراز من هاتفك على الرغم من أن هاتفك الحالي كافي أو إذا كنت ترتدي ملابس فقط من علامة إيف سان لوران أو ليفايس أو أيا كان ما ترتديه، فأنت من يطلق عليه في عالم الشركات ” المستهلك ذو الولاء”

فإذا كنت حتى الأن تطلق على نفسك ديمقراطي أو جمهوري فيؤسفني أن أبلغك أنك تكذب على نفسك، فأنت من مؤيدي الأجندات السياسية للشركات التي تخلص لها وتعطيها ولائك، وعلاوة على ذلك فإن الحزب الديمقراطي وحزب العمل والحزب الجمهوري وحزب المحافظين وأخواتهم، جميعًا ينتمون أيضا إلى دوائر الشركات الانتخابية

فإذا وجدت الحكمة الكافية لإدراك هذه الحقائق فقد وجب عليك أن تنظم أنشطتنا السياسية وفقًا لهذه الملامح الديموغرافية للمستهلكين كما يجب أن تمارس نفوذك على الشركات التي نساهم فيها وندين لها بكل هذا الولاء الأعمى

Every major company compiles highly detailed demographic information about their customers.

They can identify the income level, professional sector, age, race, gender, and so on, to create a basic profile of their customer base.

They refine their marketing techniques, plan their distribution locations, and tailor their product lines to better suit the characteristics of their core clientele.

If you fall into a company’s demographic profile, you are, essentially, a part of their constituency. Whether you know it or not, you are a member of that corporate political party, and a reliable financial contributor.

Your brand loyalty is the modern equivalent of party affiliation.

Whereas in the past someone in the US would be a Democrat or a Republican; or in the UK, a Tory or a member of the Labor party; today, we are “Apple people” or we identify more with “Coke” than “Pepsi” or vice versa. We are dedicated (whether we choose to acknowledge this dedication or not) to brand names.

If you upgrade our phone to a newer model, even though your current phone is sufficient, or if you will only wear Yves Saint Laurent or Levis or whatever the case may be; you are what the corporate world calls a “committed consumer”.

image

If you still call yourself a Democrat or a Republican, I am sorry to tell you, you are lying to yourself. You are a supporter of the political agendas of the companies to which you are loyal. Furthermore, the Democratic Party, the Labor Party, the Republicans, the Conservative Party, et al, also belong to the corporate constituencies.

If we are wise, we will begin to organize our political activism along these consumer demographic profiles, and exert our influence upon the companies to which we contribute and to whom we are so blindly loyal.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s