Reclaiming the Arab Spring ——— استرداد الربيع العربي

عندما بدأ “الربيع العربي” في تونس ومصر واليمن وحتى في ليبيا وسوريا في بدايتهم، بدأ في الأساس كحركة احتجاجية اجتماعية واقتصادية ضد السياسات النيوليبرالية (حتى وإن كان المتظاهرون يجهلون هذا المصطلح)، فكان مطلبهم هو تحقيق العدالة الاجتماعية وإيجاد فرص العمل وتحسين الظروف المعيشية والمشاركة في عملية صنع السياسات، ثم تحول سريعًا إلى صراع بين الأحزاب السياسية التي أعادت صياغة سرديتها لكي تدعم طموحاتها في السلطة. وكانت النتيجة هي حجب الأسباب الأصلية لكل هذه الثورات

وبطبيعة الحال ظلت الأسباب الأصلية كما هي بدون معالجة

لهذا السبب كنت أحث الثوار دائما على تنظيم أنفسهم وفقًا للسياسات لا وفقًا للأحزاب، فإن لم تقم بتغيير السياسات واكتفيت بتغيير من يجلس في القصر الرئاسي فقط سيكون الأمر عديم الجدوى كمن يقوم بتغيير الأغطية على نفس قدر الطعام، فإن لم تقم بتغيير المكونات داخل القدر سينتهي بك الحال أن تظل تأكل نفس الوجبة القديمة كما هي طوال الوقت

وفي هذه الحالة فإن الوجبة مسمومة

في تونس والمغرب ها نحن نرى الشعوب تنتفض مرة أخرى لنفس الأسباب التي انتفضت من أجلها من قبل: العيش والعدالة والحرية

هذه المرة سيكون من الأهمية القصوى أن يظلوا مصرين على المطالب السياسية بدلا من الطموحات الحزبية، وسيكون من المهم أن يصطفوا ضد التأثيرات التي تسيطر على الحكومة وتفرض الإصلاحات النيوليبرالية المدمرة في جميع أنحاء المنطقة

طالما ظلت الحكومة رهينة لسلطة الشركات فلن يكون في مقدرونا أن نتوقع بشكل واقعي أي تغييرات سياسية هامة، فمهمتنا هي تحرير حكوماتنا من إمبراطورية رأس المال لكي نستعيد سيادتنا الاقتصادية ومن هنا فقط سنتمكن من تأسيس استقلالنا السياسي الحقيقي

The “Arab Spring”, in Tunisa, Egypt, Yemen, and even initially in Libya and Syria, began as a socioeconomic protest movement, essentially, against the policies of neoliberalism (even if the protesters did not know the term); seeking social justice, jobs, improved living conditions, and greater participation of the population in policy-making.  It became a struggle between political parties who recast the narrative to support their own ambitions for power, and the original causes of the uprisings were obscured.

Of course, that means that the original causes remained unaddressed.

This is why I have always urged rebels to organize on the basis of policies, not parties. If you do not change the policies, changing who sits in the presidential palace is pointless.  It is like changing the lids on the same pot of food; you do not change the ingredients, and you will end up eating the same meal.

And in this case, the meal is poisonous.

In Tunisia, and in Morocco, we are seeing the populations rise up again, for the same reasons they rose up before. Bread, Justice, and Freedom.

It is even more important now to stay focused on policy demands, not party ambitions; and it is important to organize against the influences controlling government and imposing the destructive neoliberal reforms across the region.

As long as government continues to be the hostage of corporate power, we cannot realistically expect any significant policy changes.  It is our task to liberate our governments from the Empire of Capital, to reclaim economic sovereignty, so that real political independence can be established.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s