النيوليبرالية وخطة الشركات لخصخصة التعليم في الدول العربية — المغرب نموذجًا

كتابات : شهيد بولسن يكتب : النيوليبرالية و خطة الشركات لخصخصة التعليم في الدول العربية (المغرب نموذجا)

عندما تكون هناك معارضة للخصخصة فإن عملية بيع الأصول الحكومية والخدمات تبدأ عادة بمنع تمويلها، فتقوم الدولة بخفض مساهمتها في صيانة الخدمات العامة من أجل تقويض كفاءتها عمدًا مما يجعل الخصخصة بديلا أكثر جاذبية

وعندما تصبح خدمة ما سيئة للغاية ولا يمكن الاعتماد عليها، تستطيع الشركات أن تتحرك مع إعطاء وعود بقدر أكبر من الكفاءة والجودة، وهو نفس التكتيك الذي يستخدمه المؤجرين في الأحياء الفقيرة عندما يريدون إجبار المستأجرين على الخروج من المبنى حتى يتمكنوا من بيعه. من نفس هذا المنطلق فإن الامتناع عن تمويل التعليم يعتبر عنصر أساسي للنيوليبرالية وهو يحدث تدريجيًا، فالرئيس الفخري لجامعة ميشيغان يقول في مزحته الساخرة الأشهر أنهم كانوا يقولون في وقت ما أن الجامعات “مدعومة بالدولة” ثم غيروا المقولة لتصبح “تعينها الدولة” وفي نهاية المطاف صاروا يقولون ببساطة “متواجدة في الدولة”، وفي النهاية كان عليه أن يعترف بأن الوضع أصبح سيئا لدرجة أننا قد نقول عمليًا بأن الجامعات الحكومية تقع تحت “تحرش الدول”… الامتناع عن تمويل التعليم يعني في النهاية انتشار البطالة والجريمة على المدى الطويل، وكلاهما عنصرين رائعين بالنسبة للشركات وكارثيين بالنسبة للمجتمعات

لا يجب أن يكون لديكم أي ذرة شك في حقيقة من كانت الشرطة تخدمهم عندما هاجمت هؤلاء المتظاهرين

خطة الشركات لخصخصة التعليم في المغرب يتم فرضها بهراوات الشرطة

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s